الوليمة والعقيقة والوكيرة.. تعرَّف على أنواع الطعام عند العرب

الأربعاء 18 أيلول , 2019 02:46 توقيت بيروت ثقافة

 

الثبات ـ ثقافة

الإنسان اجتماعي بطبعه ومِنْ أُسس الاجتماع التجمُّع على الطعام، ومنه تنبثق صفات الجود والكرم وتتغنى الشعراء بالمدح والثناء ، وقال النبي أَفْشوا السَّلامَ، وَأَطْعِمُوا الطَّعَامَ، وَصَلُّوا باللَّيْل وَالنَّاسُ نِيامٌ، تَدخُلُوا الجَنَّةَ بِسَلامٍ

ولاهتمام العرب بهذا الجانب ، أعطوه مسميات عديدة خصوا كل مسمى بعادة اعتادوها لتكثير المناسبات الاجتماعية عندهم، كما أن كل ما استحسنوه أضافوا إليه من أنواع المدح والثناء وأغدقوا عليه بألوان المسميات حتى لقد جاوزت أسماء بعض حيواناتهم الألف اسم، ولم يخل الاجتماع للطعام من خصائص وصفات ومسميات تخص كل مناسبة، وها نحن نجمع بعض أنواع ومسميات الاجتماع على الطعام عند العرب، ومنها :

الوليمة

 الوَلْم ؛ أي الجَمْع والضَّم . الاجتماع بين الزوجين ، وضم الحاضرين على هذه المناسبة . الوليمة : طعام العُرْس .
الواو واللام والميم، فيه كلماتٌ تتشاكل. يقولون: الوَلْم: الحِزَام.
والوَلم: حبلٌ يُشَدُّ بين التَّصدير والسَّفيف لئلاَّ يَقْلَقا.
ويقال الوَلْم: كلُّ خيطٍ شَددتَ به شيئاً.
وليس يبعد أن يكون اشتقاقُ الوَلِيمة من هذا، لأنه يكون عند عقد النِّكاح.
وأهل اللُّغة يقولون: طعام العُرْس وَليمة.


الخرْس 

الطعام يُصنع لسلامة المرأة من الطلق في النفاس .
والخُرْسُ، بلا هاء: الطعام الذي يدعى إِليه عند الولادة.
وفي حديث حَسَّان: كان إِذا دُعِيَ إِلى طعام قال: إِلى عُرْس أَم خُرْس أَم إِعْذارٍ؟ فإِن كان في واحد من ذلك أَجاب، وإِلا لم يُجِبْ


العقيقة

طعام المولود في يومه السابع يدعى بالعقيقة 

عَقَّ عن ابنه يَعِقُّ ويَعُقُّ: حلق عَقِيقَتهُ أَو ذبح عنه شاة، وفي التهذيب: يوم أُسبوعه، فقيَّده بالسابع، واسم تلك الشاة العَقيقة.
وفي الحديث: أَن رسول الله، صلى الله عليه وسلم، قال: في العَقِيقَةِ عن الغلام شاتان مثلان، وعن الجارية شاة؛ وفيه: إِنه عَقَّ عن الحسن والحسين، رضوان الله عليهما، وروي عنه أَنه قال: مع الغلام عَقِيقَتُه فأَهَر يقُوا عنه دماً وأَميطوا عنه الأَذى.
وفي الحديث: الغلام مُرْتَهِنٌ بعَقِيقته؛ قيل: معناه أَن أَباه يُحْرَم شفاعةَ ولده إِذا لم يعُقَّ عنه، وأَصل العَقِيقةِ الشعر الذي يكون على رأْس الصبي حين يولد، وإِنما سميت تلك الشاةُ التي تذبح في تلك الحال عَقِيقةً لأَنه يُحْلق عنه ذلك الشعر عند الذبح، ولهذا قال في الحديث: أَميطوا عنه الأَذى، يعني بالأَذى ذلك الشعر الذي يحلق عن، وهذا من الأَشياء التي ربما سميت باسم غيرها إِذا كانت معها أَو من سببها، فسميت الشاة عَقِيقَةٍ لَعَقِيقَةِ الشعر.


الوكيرة

طعام الفراغ من البناء .
والوَكْرَةُ والوَكَرَةُ الوَكِيرَةُ: الطعامُ يتخذه الرجل عند فراغه من بنيانه فيدعو إِليه، وقد وَكَّرَ لهم توكيراً. الفراء قال: الوَكِيرةُ تَعْمَلُها المرأَةُ في الجِهازِ، قال: وربما سمعتهم يقولون التَّوْكِير، والتَّوْكِيرُ اتخاذ الوكيرة، وهي طعام البِناء.


الوضيمة

وهي طعام المأتم .
والوَضيمةُ طعامُ المَأْتَم، والوَضيمةُ، مثل الوَثيمةِ: الكلأُ المجتمع.
والوَضيمةُ القومُ ينزلون على القوم وهم قليل فيُحْسِنون إليهم ويُكْرِمونهم. الجوهري: قال ابن الأَعرابي الوَضْمةُ والوَضيمةُ صِرْمٌ من الناس يكون فيه مائتا إنْسانٍ أو ثلثمائةٍ.


النقيعة

مأخوذ من النقع ، وهو الغبار .
وهي طعام يُصْنَعُ للقادِم من السفَر، وفي التهذيب: النقيعة ما صنَعَه الرجُل عند قدومه من السفر. يقال: أَنْقَعْتُ إِنْقاعاً؛ قال مُهَلْهِلٌ:

إِنَّا لَنَضْرِبُ بالصَّوارِمِ هامَهُمْ          ضَرْبَ القُدارِ نَقِيعةَ القُدَّامِ

ويروى:إِنَّا لَنَضْرِبُ بالسُّيوفِ رُؤوسَهم

القُدَّامُ

 القادِمُون من سفَر جمع قادِمٍ، وقيل: القُدَّامُ المَلِكُ، وروي القَدَّامُ، بفتح القاف، وهو المَلِكُ.
والقُدارُ: الجَزَّارُ.

العذيرة

 طعام الختان ( للذكور) ، والإعذار هو الختان .
يقال عَذَرَ الغلامَ والجارية يَعْذِرُهما عَذْراً وأَعْذَرَهما: خَنَنَهما؛ قال الشاعر:
في فتْيَةٍ جعلوا الصَّلِيبَ إِلَهَهُمْ      حَاشايَ إِنِّي مسلم مَعْذُورُ
والعِذَار والإِعْذار والعَذِيرة والعَذِيرُ، كله: طعام الختان.
وفي الحديث:( لوليمة في الإِعْذار حقٌّ ) الإِعْذار: الختان، كما يقال: عَذَرته وأَعْذَرته فهو معذور ومُعْذَرٌ، ثم قيل للطعام الذي يُطْعم في الختان إِعْذار، وفي الحديث:(كنا إِعْذارَ عامٍ واحد؛ أَي خُتِنّا في عام واحد، وكانوا يُخْتَنُونِ لِسِنٍّ معلومة فيما بين عشر سنين وخمسَ عشرة)، وأيضاً: (وُلِدَ رسول الله، صلى الله عليه وسلم، مَعْذوراً مَسْروراً )أَي مختوناً مقطوع السرة، وأَعْذَرُوا للقوم: عَمِلوا ذلك الطعام لَهم وأَعَدّوه.

 المأدُبة

           طعام الدعوة (من دون سبب) فإذا كانت عامة، تُسمى الجفلى، وإذا كانت خاصةتسمى : النقَرى، فهي خاصة لمن يُدعى إليها . والدعوة أعم من الوليمة .

           الهمزة والدال والباء أصل واحد تتفرع مسائله وترجع إليه: فالأدْب أن تجمع النّاس إلى طعامك. وهي المَأْدَبَة والمأدُبَة. والآدِب الداعي. قال طرفة:
           نحنُ في المَشْتاةِ ندْعُو الجَفَلَى        لا تَرَى الآدبَ فينا ينتقِرْ

والمآدِب: جمع المأدَُبَة، قال شاعر:
نَوَى القَسْبِ مُلْقىً         عند بَعْضِ المآدبِ

ومن هذا القياس الأدَبُ أيضاً، لأنّه مُجمَعٌ على استحسانه. فأمَّا حديث عبد الله ابن مسعود(إنَّ هذا القرآنَ مَأْدُبَةُ الله تعالى فتعلموا مِن مأدُبته) فقال أبو عبيد: من قال مأدبة فإنّه أراد الصّنيع يصنعه الإنسان يدعو إليه النّاس. يقال منه أَدَبْتُ على القوم آدِبُ أَدْباً، وذكر بيت طرفة، ثمّ ذكر بيت عدي:
زجِلٌ وَبْلُه يُجَاوِبُهُ دُ فٌّ      لِخُونٍ مَأْدُوبةٍ وزَميرُ

قال: ومن قال مَأْدَبَة فإنّه يذهب إلى الأدَب. يجعله مَفْعَلة من ذلك، ويقال إن الإدْبَ العَجَبُ. فإنْ كان كذا فلتجمُّع الناس له.


الحذاقة

طعام الذي يختِم فيه الصبي القرآن الكريم .
تقول حَذَق وحَذِق في عمله يَحْذِق ويَحْذَق، فهو حاذق ماهر، والغلامُ يَحْذِق القرآنَ حِذْقاً وحِذاقاً، والاسم الحِذاقة. أَبو زيد: حذَقَ الغلامُ القرآن والعمل يَحذِقُ حِذْقاً وحَذْقاً وحِذاقاً وحَذاقاً وحِذاقة وحَذاقة مهرَ فيه، وقد حَذِقَ يحذَق لغة.
 

التحفة  طعام الزائر .
القِرى

طعام الضيف .( تستعمل الضيف للمفرد وللجمع )، قول حاتم الطائي:
ألمْ تعلمي أنـي إذا الضَّيْـفُ نابَنـي       و عَزَّ القِرى أُقْري السَّديفَ المُسَرْهَدا
السديف: لحم السنام
المسرهد: السمين كثير الشحم
و قول حسان بن ثابت:
و إِنّا لَنُقْري الضَّيْفَ إن جاءَ طارِقًا         مِنَ الشَّحْمِ ما أمْسَى صَحيحًا مُسَلَّمَا
طارقا: زائرا ليلا
الشحم: سنام البعير

وفي هذا الموضوع قال الناظم جامعاً أسماء أنواع الطعام

أسامي الطعام اثنان من بعد عشرة
                               سأسردها مقرونة ببيانِ
وليمة عُرس ثم خُرْس ولادة
                            عقيقة مولود ، (وكيرة)بان
(وضيمة)ذي موت نقيعة قادم
                             عذير أو اعذار ليوم ختان
ومأدبة الخلان لا سببٌ لها
                            لها حذاقة يوم الختم للقرآن
وعاشرها في النظم تحفة زائر
                          قِرى الضيف مع نزلٍ له بأمان

 

 


مقالات وأخبار مرتبطة
الانتخابات الجرائرية
بــالـمـنـــــامــــــة.. أشباه رجال دين  بـاعــوا فلسطـــين
انتفاضة 1987.. عندما تكلم الحجر
كيف تعرف أهل الحق فــي زمــن الفـتـن؟
من ذاكرة التاريخ

عاجل