فضل "عشر ذي الحجة" وأحب الأعمال فيها

الأربعاء 31 تموز , 2019 11:19 توقيت بيروت إسـلاميــّـــات

الثبات - إسلاميات

فضل عشر ذي الحجة وأحب الأعمال فيها

 

من فضل الله ومنته أن جعل لعباده الصالحين مواسم يستكثرون فيها من العمل الصالح، ومن هذه المواسم عشر ذي الحجة، ويبدأ شهر ذي الحجة أخيرًا ليحمل فرصة عظيمة لجميع المسلمين حول العالم لاغتنامها في فعل الخيرات والطاعات.

فضل عشر ذي الحجة:

قال تعالى: {وَالْفَجْرِ وَلَيَالٍ عَشْرٍ}، قال ابن كثير رحمه الله: "المراد بها عشر ذي الحجة كما قالهه ابن عباس وابن الزبير ومجاهد وغيرهم".  

عن ابن عباس رضي الله عنهما قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "ما العمل في أيّام أفضل في هذه العشرة"، قالوا: ولا الجهاد، قال: "ولا الجهاد إلاّ رجل خرج يخاطر بنفسه وماله فلم يرجع بشيء".

  قال تعالى: {وَيَذْكُرُوا اسْمَ اللَّهِ فِي أَيَّامٍ مَّعْلُومَاتٍ}، قال ابن عباس وابن كثير يعني: "أيام العشر"

ومن الأعمال التي يُستحب للمسلم أن يحرص عليها لينعم بـ فضل عشر ذي الحجة ما يلي:

1- أداء مناسك الحج والعمرة: وهما أفضل ما يعمل في عشر ذي الحجة ومن يسر الله له حج بيته أو أداء العمرة على الوجه المطلوب فجزاؤه الجنة؛ لقول النبي صلى الله عليه وسلم: "العمرة إلى العمرة كفارة لما بينهما، والحج المبرور ليس له جزاء إلا الجنة".

والحج المبرور هو الحج الموافق لهدي النبي صلى الله عليه وسلم، الذي لم يخالطه إثم من رياء أو سمعة أو رفث أو فسوق، المحفوف بالصالحات والخيرات.

2- الصيام: وقد خص النبي صلى الله عليه وسلم صيام يوم عرفة من بين أيام عشر ذي الحجة بمزيد عناية، وبين فضل صيامه فقال: "صيام يوم عرفة احتسب على الله أن يكفر السنة التي قبله والتي بعد".

3- الصلاة: وهي من أجلّ الأعمال وأعظمها وأكثرها فضلًا، ولهذا يجب على المسلم المحافظة عليها في أوقاتها مع الجماعة، وعليه أن يكثر من النوافل في هذه الأيام، فإنها من أفضل القربات، وقد قال النبي صلى الله عليه وسلم فيما يرويه عن ربه: "وما يزال عبدي يتقرب إليّ بالنوافل حتى أحبه"، فيجب أن يكون المسلم حريصاً على الصلاة في وقتها والإكثار من النوافل للظفر بـبركات فضل عشر ذي الحجة.

4- الذكر: ومن أفضل الذكر للظفر  بفضل عشر ذي الحجة التحميد والتهليل والذكر، عن ابن عمر رضي الله عنهما عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "ما من أيام أعظم عند الله ولا أحب إليه العمل فيهن من هذه الأيام العشر، فأكثروا فيهن من التهليل والتكبير والتحميد".

5- الصدقة: وهي من الأعمال الصالحة التي يستحب للمسلم الإكثار منها في هذه الأيام وذلك للفوز بثواب وفضل العشر من ذي الحجة، وقد حث الله عليها فقال: {يا أيها الذين آمنوا أنفقوا مما رزقناكم من قبل أن يأتي يوم لا بيع فيه ولا خلة ولا شفاعة والكافرون هم الظالمون}، وقال صلى الله عليه وسلم: "ما نقصت صدقة من مال".


مقالات وأخبار مرتبطة
٥٠ عاماً على إحـْـراق المَسْجد الأقصَى  المُبَارك
بَعد أن أدوا منَاسِك الحَج  يُكحلون عيُونهم بزيَارة  رَوضة الرسول صلى الله عليه وآله وسلم
سيشاهد العالم البث المباشر لتدمير ألوية «العدو»
"إرهاب الدولة" يحاصر السعودية ويهدد مستقبلها

عاجل