الفريضة الخامسة - صفاء شميساني

الثلاثاء 23 تموز , 2019 10:05 توقيت بيروت ثقافة

الثبات ـ ثقافة

منذ أن بدأت أتعلق بكتب الثائر المناضل  د. علي شريعتي وبدأت أقرأ كتبه تساءلت بيني وبين نفسي ماذا يخبىء لي هذا الإنسان الذي يسحرني بفكره بعد ؟

كنت أعرف أن خلف هذه النفس الثائر  يختبىء كاتب بنفسه الصوفية العرفانية ....

يا الله كم فتشت بغريزتي عن هذا النوع من الكتب، "الحج الفريضة الخامسة" .. كتاب كان امامي في المكتبة كيف كان كتابي نائماً في مكتبتي وانا ادور وافتش واقرأ ولا اجد ما اريد وهو امامي ينتظر ...

وأنا اقرأ كتابي هذا، شعرت حقاً انني اريد ان اقف في حضرة هذا الكتاب وانه ليس من حقي ان اجلس او اتمدد كعادتي وانا اقرأ فكنت أقف احيانا، وابكي احياناً وأبتسم بكثير من الحب مرات كثير ة

شعرت أنه بعد هذا الكتاب علي ان اصوم فترة عن القراءة لأستمتع بما قرأت !

د. علي شريعتي ماذا فعلت بي ؟؟؟ وكيف لكتاب ان يكون كالزلزال يحرك مشاعري ويجعلني اشعر انني لو كنت في تلك الارض يمكنني ان اتجرد من جسدي واعلو واسمو فلا الامس الارض ... بإختصار يمكنني ان اكون روحاً.

من الكتب القليلة التى أقرؤها كاملة مرة واحدة ! الكتاب يستفز القارئ لإستكماله وعدم تقسيمه على أيام أو حتى أجزاء.

كتاب رائع وأسلوب الكاتب أروع .. يصور الحج بصورة كاملة وتفصيلية من الناحية الروحية والمعنوية، اكثر عمقا من ناحية المناسك .. الحج بوجهة نظر أخرى مختلفة عن طرح علماء الشريعة، تستشعر أنك حججت وأنت فى مكانك.

جانب آخر ورؤية أخرى لآداء المناسك مثل :

تصويره للإحرام - الطواف واتساقه مع حركة الكون.

معرفة فشعور فحب وهو ما تحتاجه الأمة عمليا ولو نقص أحدها كما هو الحال لاختل النظام !

من مقولات الكاتب الرائعة ...

  " و بينما تمضي في رحلتك عبر مناسك الحج المختلفة ، تبتعد رويداً رويداً عن نفسك ..

إنك مجبر على السير في إتجاه واحد لا تستطيع فكاكاً منه ..

"إنك تتقدم إلى الأمام رغماً عنك ، و الكون كله يبدو كالقلب الخافق ، و الله تعالى يتجلى في كل أنحائه".

  " الحج حركة أبدية نحو الله لا حول الكعبة "

  " الطواف : أن تحيا .. لا من أجل أن تحيا , ولكن من أجل الله "

  " السعي : أن تبذل جهدك .. لا من أجل نفسك فقط , لكن من أجل الآخرين أيضاً وهنا طريقك مستقيماً "

  " عرفات أو رمز المعرفة استعملت بصيغة الجمع -عرفات من عرَفَ- لكنّ المشعر وردت بصيغة المفرد , إنّه يريد أن يقول أنّ الوقائع يمكن وصفها و صياغتها بطرق متنوّعة لكن الحقّ متفرّد يتمثّل في طريق واحد هو طريق الناس و في سبيل الله .. "

 


مقالات وأخبار مرتبطة
٥٠ عاماً على إحـْـراق المَسْجد الأقصَى  المُبَارك
بَعد أن أدوا منَاسِك الحَج  يُكحلون عيُونهم بزيَارة  رَوضة الرسول صلى الله عليه وآله وسلم
سيشاهد العالم البث المباشر لتدمير ألوية «العدو»
"إرهاب الدولة" يحاصر السعودية ويهدد مستقبلها

عاجل