تحفة تاريخية على أرض مصر..جامع الحاكم بأمر الله

الأربعاء 01 أيار , 2019 03:29 توقيت بيروت ثقافة

الثبات ـ ثقافة

يضم شارع المُعِز عدداً كبيرا من الأماكن والمساجد الأثرية العريقة، من بينها مسجد الحاكم بأمر الله الذي يعد تحفة معمارية، وهو ثاني أكبر مساجد القاهرة اتساعاً بعد مسجد ابن طولون.

رابع المساجد الجامعة الباقية بمصر، بعد جامع عمرو بن العاص في الفسطاط، وأحمد بن طولون في القطائع، والجامع الأزهر في القاهرة.

سبب تسميته

بني مسجد الحاكم في عهد العزيز بالله الفاطمي الذي تُوفى قبل إتمامه فأتمه ابنه الحاكم بأمر الله 403هـ لذا نُسب إليه وصار يعرف بجامع الحاكم.

حي الجمالية

المسجد يقع بحي الجمالية بجوار باب الفتوح، طوله 120.5 متر وعرضه 113 متراً، ويتبع منطقة آثار شمال القاهرة ومسجل أثر برقم 15 ويحدُّه من الشمال سور القاهرة الشمالي وباب الفتوح، ومن الجنوب منازل حديثة، ومن الجهة الشرقية وكالة قايتباي، وتطل واجهته الغربية على شارع المعز.

الأفخم في القاهرة

 يعد المسجد من أفخم تحف القاهرة المعمارية، وكان عديد من أركانه ومشربياته ونوافذه وبخاصة التى تلتف حول محرابه وصحنه، موشّى بالذهب والفضة، وكان يضم أندر أنواع النجف وأكثرها فخامة فى العالم.

بناء جمالي رائع

يوجد في الجامع مئذنتان ويحيط بهما قاعدتان عظيمتان هـرميتا الشكل، تتركب كل قاعدة من مكعبين يعلو أحدهما الآخر والمكعب العلوى موضوع إلى الخلف قليلاً فوق السفلى وتبرز من كل من المكعبين العلويين مئذنة مثمّنة الشكل، وفى منتصف الواجهة البحرية وبين المئذنتين يوجد مدخل الجامع الأثرى، وهـو أول مدخل بارز بنى في جامع، يغطيه قبو أسطواني.


مقالات وأخبار مرتبطة
 وزيرا خارجية البحرين والعدو.. ولقاء التآمر على الأمة
العدوان على اليَمن  الجَلادُ مَعرُوف والجَريمة مُستَمِرة
المقاومة الفلسطينية.. لكم بالمرصاد

عاجل