من نفحات الحكم العطائية .. تنوع الأعمال

الإثنين 25 شباط , 2019 10:57 توقيت بيروت تصوّف

الثبات - اسلاميات 

"تنوعت أجناس الأعمال بتنوع واردات الأحوال"

إنَّ الله تبارك وتعالى خالق الإنسان، وهو الأعلم بحاله، ومن حالات الإنسان الملل من التكرار المعتاد، لذلك من رحمته سبحانه وتعالى أنه اختلفت أجناس الأعمال الظاهرة من صلاة وصيام وذكرٍ.

حتى أنَّ الإنسان بمعاشرته لزوجته وخدمته لوالديه وتربيته لأولاده يترقى في العبادة، وينعكس نور هذه الواردات على القلوب التي تعمر بالمعارف والأسرار.

نوعوا أعمال الخير في حياتكم كي تتنوع الواردات النورانية على قلوبكم لتنصلح وتتغير حياتكم، قال صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم: (ألا إنَّ في الجسد مضغة إذا صلحت صلح الجسد كله وإذا فسدت فسد الجسد كله ألا وهي القلب).


مقالات وأخبار مرتبطة
الإنتخابات الرئاسية التونسية ٢٠١٩
قصف أرامكو يكشف "هشاشة" السعودية عسكرياً ويهز ثقة العالم بها
٣٧ عاما على مجزرة صبرا وشاتيلا
الإعدام للعملاء

عاجل