السيد نصرالله والخط الأحمر الثلاثي الأبعاد ـ أمين أبوراشد

الثلاثاء 03 أيلول , 2019 10:02 توقيت بيروت أقلام الثبات

أقلام الثبات

كثيرة هي الخطوط الحمراء التي يُعلنها الفرقاء في لبنان، لكن الخط الأحمر المرسوم بدماء الشهادة الذي أعلنه سماحة السيد حسن نصرالله بمواجهة العدو الإسرائيلي، قد يكون الأوضح والأقوى والنهائي، وتجاوز به الخط الأزرق الحدودي، وأن لا حدود بعد الأول من الشهر الجاري للردّ اللبناني، سواء جاء العدوان الصهيوني من البرّ أو البحر أو الجوّ، وأن الردّ سيحصل ضمن أية بقعة في فلسطين المُحتلَّة منذ العام 48، والورطة الإسرائيلية الأولى، أن الشعب اليهودي يأخذ على محمل الجدّ صِدق خطاب السيد نصرالله، وقدرة تنفيذ عمليات ردع العدوان في أي مكان على جغرافية ذلك الكيان.

ما تكشَّف بصورة أوضح بعد ردّ المقاومة يوم الأحد الماضي، أن الجيش الإسرائيلي قد سبَق المدنيين في الفرار من خط المواجهة المكشوف في الشمال، وأن الغالبية الساحقة من سكان إسرائيل هم من طبقة الأغنياء، الذين ليسوا على استعداد للمبيت في الملاجىء المُحصَّنة ولو لبضعة أيام، وأن السفر هو أولوية بالنسبة لهم في حال نشوب حرب، لأن الإنتقال الى وسط إسرائيل الذي تتواجد فيه المنشآت الحيوية والإستراتيجية لن يكون مجدياً، سيما وأن الوسط لن يكون بمأمن عن الضربات الصاروخية.

البعض يعتقد، أن إسرائيل قد فرملت عدوانها لأن لدى نتانياهو إستحقاقاً إنتخابياً، قد يوصله الى رئاسة الوزراء مجدداً، أو الى السجن بسبب ملفات فساده أمام القضاء، لكن الواقع أن إسرائيل قبل الإنتخابات وخلالها وبعدها، لن تستطيع بعد اليوم شنَّ أي عدوانٍ واسعٍ على لبنان، لأن مجتمعها غير المُقاوِم لم يعتَد على مواجهة حِمَم النار التي اكتوى العرب بها على مدى عقود من الصراع العربي الإسرائيلي، بينما المجتمع الإسرائيلي قبل العام 2000 كان يعيش السلام داخل كيانه الغاصِب.

وعليه، يُعتبر الخط الأحمر الجديد الذي رسمه سماحة السيد نصرالله للكيان الصهيوني ثلاثي الأبعاد، بكل ما لصُدقية هذا القائد في التنفيذ من أبعاد:

- الخط الأول هو في المواجهة البريِّة، ولسنا بحاجة لتذكير الصهاينة بهزائمهم سواء في عام 2000 أو عام 2006 حين انصهرت أشلاء جنودهم بفولاذ الدبابات المحترقة.

- الخط الثاني، هو في المواجهة البحرية، التي لا تقتصر على تجربة إحراق البارجة "ساعر"، بل في التهديد الواضح الذي أطلقه قائد المقاومة عند احتدام الأمور الخلافية حول المناطق البحرية الخالصة، حين حاولت إسرائيل قضم حقوق لبنان فيها للإستيلاء على الموارد اللبنانية من الغاز، فكان الخط الأحمر الثاني الذي رسمه السيد نصرالله بقصف موانىء تكرير النفط الإسرائيلية في حيفا، لو تمّ الإعتداء على قطرة من المياه الإقليمية اللبنانية.

- الخط الثالث في ثلاثي الأبعاد هذا، هو القرار السيادي العظيم، بعدم التغاضي بعد اليوم عن المُسيِّرات الإسرائيلية التي تنتهك سيادة الأجواء اللبنانية، وقرار قيادتيّ الجيش اللبناني والمقاومة بالتصدِّي لأية مُسيَّرة أو طائرة حربية قد تحلِّق في أجوائنا، واكتملت بهذا الخط الأحمر المُقدَّس، قُدسية حق الدفاع عن الكرامة والسيادة، وَوَضَع لبنان بثلاثيته الذهبية، الجيش والشعب والمقاومة، الكيان الإسرائيلي المُحتل في المُثلث القاتل وإلى الأبد...  

 

 


مقالات وأخبار مرتبطة
ذكْرى المَولدُ النَبويُ الشَريف
 ذكرى استشهاد ياسر عرفات
لبنان لحظة بلحظة
أسبُوع الوَحدة الإسلاميَة
من ذاكرة التاريخ

عاجل