الشيخ والمؤذّن الذي أسّس المسرح السوري ... تعرف على أبو خليل قباني

الإثنين 15 تموز , 2019 05:55 توقيت بيروت ثقافة

الثبات ـ ثقافة

يقول الإمام الغزالي رضي الله عنه (من لم يطرب للربيع وأزهاره، وللعود وأوتاره، فذلك فاسد المزاج ويحتاج إلى علاج) فكيف اذا كان من يلحن للعود رجل من مشرب صوفي مثل القامة الكبيرة أبو خليل القباني ... صاحب الفضل على الثقافة والدراما السورية والفن الأصيل .

هو رجل له حصة في قلوب الفنانين السوريين جميعهم، وخاصة الممثلين المسرحيين منهم، لكونه أول من أسس مسرحاً في العاصمة السورية دمشق، لُقِّب بـ"الشيخ" لكونه جنى ثمار العلوم على أيادي أفضل علماء الدين في عصره، من أمثال الشيخ العالم بكري العطار، كما كان مؤذّناً في الجامع الأموي الكبير المعروف في دمشق، وفي حياة الشيخ أبي خليل القباني أسرار كثيرة قد لا يعرفها حتى محبوه من السوريين، وهم الذين يتحدثون عنه بفخر واعتزاز، أثناء زيارتهم للمسرح المسمى باسمه وسط العاصمة دمشق، حيث سنذكر لكم في ما يأتي بعضاً من الحقائق المهمة عنه.

- دمشقي من أصول تركية!

اسمه الحقيقي أحمد أبو خليل آقبيق، في حين تعود أصول عائلته الدمشقية إلى عائلة آق بييق التركية المعروفة من مدينة بورصة إلى الجنوب من إسطنبول.

- قباني مجرد لقب!

لُقِّب بالقبَّاني لأنه كان يملك قبّاناً في باب الجابية في دمشق حيث كانت تلك القبابين في ذلك الزمان ملكاً لفريق من العائلات في كل حي من أحياء العاصمة السورية.

- ذو قرابة مع الشاعر نزار قباني!

في الواقع أبو خليل القباني هو عم توفيق القباني والد الشاعر السوري نزار قباني، كما أنّه عم أمهِ فايزة آقبيق أيضاً.

- أعمال خاصة وفرقة لها عشرات العروض!

قدم القباني أول عرض مسرحي خاص به في دمشق عام 1871 وكان بعنوان (الشيخ وضاح ومصباح وقوت الأرواح) ليقدم أعمالاً عديدة بعد ذلك، وفي عام 1879 أسس أبوخليل القباني فرقته المسرحية وقدّم في سنواته الأولى حوالي 40 عرضاً مسرحياً وغنائياً.

-المسرح السوري
انطلق المسرح السوري عام 1871 على يد رائد المسرح السوري "أحمد أبوخليل القباني" الذي يعتبر أول مؤسس لمسرح عربي، وقد أسسة في دمشق، أبدع القباني في بداياته وقدم عروض مسرحية وغنائية كثيرة منها ناكر الجميل، أنس الجليس، هارون الرشيد، عايدة، الشاه محمود، وغيرها، كما قدم "أبو خليل القياني" أول عرض مسرحى خاص به عام 1871 وهي مسرحية الشيخ وضاح ومصباح وقوت الأرواح وهي أول مسرحية سورية وعربية وفق مفاهيم المسرح، وبعد فرقة القباني والرواد الأوائل للمسرح السوري، ظهرت فرق مسرحية سورية كثيرة أخذت بالتزايد مثل فرقة نادي الإتحاد وفرقة جورج دخول.

- بصمة خاصة في مصر!

بعد النجاح الكبير لمسرحياته في دمشق سافر مع مجموعة ممثلين وممثلات سوريين إلى مصر حاملاً معه عصر الازدهار للمسرح العربي والذي عرف على أنّه رائده حيث قدّم هناك عدة أعمال مسرحية.

- مؤسس المسرح الغنائي!

يعتبر القباني مؤسس المسرح الغنائي العربي، حيث أدى مسرحية "أنس الجليس" عام 1884 والتي تعتبر أولى المسرحيات الغنائية العربية.

- له ألحان مشهورة حتى اليوم

من ألحانه الشهيرة والتي تعتبر من تراث دمشق العاصمة السورية، عدد من القدود والموشحات والتي منها: "يا غصن نقا مكللاً بالذهب"، "يا مسعدك صبحية"، "صيد العصاري"، "يا طيرة طيري يا حمامة" ، و"يا مال الشام" وغيرها.

الأغنية العربية الأقدم في التاريخ التي سجلت على أسطوانة عام 1893وحفظت في مكتبة جامعة هارفارد الشهيرة هي من ألحان الشيخ أحمد أبو خليل القباني و أداء ملكة سرور التي رافقته في رحلته إلى شيكاغو وقد سُجلت هناك عام 1893.

- وفاة بسبب المرض!

توفي أبو خليل القباني أثر إصابتهِ بمرض الطاعون وذلك عام 1903 في مدينة دمشق، بعد تنقلات عديدة حول العالم حيث زار شيكاغو ومدناً عالمية أخرى، كما ترجم الكثير من الأدب العالمي ونقله إلى الثقافة العربية.

يرجع له الفضل الأكبر في وضع أسس المسرح العربي.. 
- مذكرات ومسلسل وثائقي!

دوّن القباني مذكرات حياته في الأعوام الأخيرة من عمره، كما أنّ مسلسلاً سورياً كان قد وثّق حياته الكاملة منذ ولادته حتى مماته، فيما لعب دور أبو خليل الممثل السوري باسل خياط.

 

 


مقالات وأخبار مرتبطة
من ذاكرة التاريخ
الإنتخابات الرئاسية التونسية ٢٠١٩
إذلال «إسرائيلي» لبعثة المنتخب السعودي لكرة القدم
روسيا وتركيا تتخليان عن الدولار

عاجل