ما هي السواهي والدواهي التي اشتهرت في المثل ؟

الإثنين 10 حزيران , 2019 02:48 توقيت بيروت ثقافة

الثبات ـ ثقافة

يضرب المثل ليضفي جمالاً على المنطق، ويكون أجمل وأجمل إذا فهمنا معناه اللغوي أو قصته التي كانت سبباً لاشتهاره، فيقال عن المتمشيخ الذي يتستر ويتاجر بالدين ويرائي الناس (يا ما تحت السواهي دواهي) .

فكلمة السواهي من ساهٍ وهو الانسان الساكت الذي لا تعرف عنه شيئاً ويدل مظهره على المسكنة والطيبة، والدواهي هي العامية جمع داهية وتطلق على الكوارث والمصائب، وكثيراً ما تجد المرء الساكت لديه الكثير الكثير من المشاكل، ويخلق المتاعب له ولكل الناس، وعليه يمكن ان نقول ان هذا المثل يشبه المتداول بين الناس " حيّة من تحت تبن "  .

وقد يتظاهر هؤلاء السواهي كالمساكين أ و كطيبيّ القلب، الا انهم في االجوهر قد يختبؤون ويخفون اموراً خطيرة او تحتوي على نوايا غير سليمة قد يسببون عن طريقها كوارث ومصائب وويلات هم والجميع بغنى عنها، وقد يشغل المجتمع او المحيط بها وربما لا تتمخض عنها امور لا علاقة لها بالانسانية وصادرة عن غايات واهداف لئيمة تهدف لخلط الحابل بالنابل، أو بمعنى آخر بيتمسكن ليتمكن .


مقالات وأخبار مرتبطة
فلسطــــــــيـن تزف الشـــهـــداء النصر قَــادم
بَعد أن أدوا منَاسِك الحَج  يُكحلون عيُونهم بزيَارة  رَوضة الرسول صلى الله عليه وآله وسلم
سيشاهد العالم البث المباشر لتدمير ألوية «العدو»
"إرهاب الدولة" يحاصر السعودية ويهدد مستقبلها

عاجل