نظرات في الإعجاز القرآني...أَرَأَيْتَ إِنْ كَذَّبَ وَتَوَلَّى

الأربعاء 03 نيسان , 2019 09:36 توقيت بيروت إسـلاميــّـــات

الثبات - إسلاميات

الكذب آفة العصر الحديثة، وهو داء مستشري بين المجتمعات عامة، والإسلامية خاصة، مع أن الإسلام نهى عن الكذب بكل أشكاله، ولم يبح لنا قط الكذب، وهذا ما أكد عليه سماحة الشيخ الدكتور عبد الناصر جبري رضوان الله عليه في تفسير قوله تعالى:

{أَرَأَيْتَ إِنْ كَذَّبَ وَتَوَلَّى} سورة العلق-الآية 13: أما إن كان من هذا الإنسان من صوره ومن أحواله الكذب فماذا يستفيد؟!, فكل شيء خلاف الواقع يسمى كذباً, ولا تستطيع أبداً أن تمزح وأنت كاذب, فإياك والكذب فإن الكذب يهدي إلى الفجور, وإنّ الفجور ليهدي إلى النّار, ومنه قوله صلى الله عليه وسلم: [ ولا يزال الرجل يكذب حتّى يكتب عند الله كذاباً ], وفي رواية أيضاً [ أنه صلى اللَّه عليه وسلم سئل: أيفعل المؤمن كذا؟, قال: نعم, أيكون المؤمن كذا؟, قال: نعم, أيكون المؤمن كذاباً؟, قال: لا ], فلم يبح لنا النبي صلى الله عليه وسلم أن نكون من الكاذبين, وليس معنى ذلك أن الأمور الأخرى أباحها النبي صلى الله عليه وسلم, لا, إنما اعتبرها على عدم العصمة, وليس الكذب مثلما يقال ملح الرجال, فهذه كلمة باطلة, فالرجل صادق وأمين ولا يليق به أن يكون جباناً وخائفاً, وصفة الصدق والأمانة هي من أولى الصفات التي اتصف بها النبي صلى الله عليه وسلم, فعندما كانت قريش تعيد بناء الكعبة المشرفة ووصلوا إلى الحجر الأسعد وأرادوا أن يضعوه في مكانه اختصموا فيما بينهم, فقام رجل من حكمائهم فقال: قفوا أيها القوم, سننظر إلى أول رجل يدخل من دار أبي شيبة فإن دخل حكمناه بيننا, قالوا: رضينا بهذا الحكم, فانتظروا, وإذا بالنبي صلى الله عليه وسلم – وكان قبل البعثة بعمر يقارب الخامسة والثلاثين سنة – يدخل, قالوا: نعم إنه محمد الأمين رضينا به حكماً؛ لأنه رجل أمين صادق, فلا يلعب ولا يبخس الناس أشياءهم, فما كان من النبي صلى الله عليه وسلم إلا أن خلع رداءه الشريف ووضعه على الأرض وحمل الحجر الأسعد ووضعه عليه, ثم أمر من كل عشيرة برجل يحمل طرفاً من هذا الرداء ويرفعوه, فاشترك القوم كلهم بحمل الحجر الأسعد, ثم جاء النبي صلى الله عليه وسلم وأخذ الحجر بيده الشريفة ووضعه في مكانه.

هكذا يكون الصدق وهكذا تكون الأمانة, ليجعلك محبوباً من كل الناس ومحترماً من قبلهم, أما إن عرفت بالكذب فلا تحترم لا من قبل نفسك ولا من قبل غيرك, فالكاذب لا يريد أن يعرف الحق ولا يريد أن يعرف الهداية, وقد ذمه اللَّه سبحانه وتعالى بقوله: {وَيْلٌ يَوْمَئِذٍ لِّلْمُكَذِّبِينَ * الَّذِينَ يُكَذِّبُونَ بِيَوْمِ الدِّينِ} سورة المطففين – الآية 10/11، {أَلَمْ نَخْلُقكُّم مِّن مَّاءٍ مَّهِين*فَجَعَلْنَاهُ فِي قَرَارٍ مَّكِينٍ * إِلَىٰ قَدَرٍ مَّعْلُومٍ * فَقَدَرْنَا فَنِعْمَ الْقَادِرُونَ * وَيْلٌ يَوْمَئِذٍ لِّلْمُكَذِّبِينَ} سورة المرسلات-الآية 20/24، فالهلاك والعذاب هو مصيرهم.


مقالات وأخبار مرتبطة
لا لصفقة القرن
يَا شَعب السُودَان..احذروا ريَاح الفتْنَة الخليجيّة
من أقوال الشيخ د. عبد الناصر جبري ـ رحمه الله ـ

عاجل