وزير داخلية فرنسا يعترف بوجود ثغرات في مراقبة مرتكب هجوم باريس الأخير

الأحد 06 تشرين الأول , 2019 05:07 توقيت بيروت دولــي

الثبات ـ دولي

أقر وزير الداخلية الفرنسي ​كريستوف كاستانير​، بـوجود ثغرات في مراقبة مرتكب الهجوم الذي وقع مؤخرا في مقر شرطة ​باريس​ وأودى بحياة 4 من عناصر ​الشرطة، مستبعداً تقديم استقالته لهذا السبب، قائلا: من الواضح أن هناك اختلالات، لكن أكرر أنه لم تظهر أي علامات على التطرف في الملف الإداري للجاني، وأوضح أن المهاجم، الذي كان يعمل في مقر الشرطة منذ عام 2003، لم يلاحظ عليه أي سلوك غريب، لكنه برر اعتداء المتطرفين على صحيفة "​شارلي إيبدو​" عام 2015 في باريس.

ووقع الاعتداء بعد ظهر يوم الخميس الماضي داخل المركز الذي يضم عددا من مديريات الشرطة الباريسية، والواقع في الوسط التاريخي للعاصمة الفرنسية، قرب ​كاتدرائية نوتردام​.


مقالات وأخبار مرتبطة
لبنان لحظة بلحظة
أسبُوع الوَحدة الإسلاميَة
فلتمان يخيّر اللبنانيين
الإنتخابات الفلسطينية..إستحقاق وطني على وقع المقاومة
من ذاكرة التاريخ

عاجل