من أعلام التصوف .. الإمام عبد الوهاب الشعراني

الأربعاء 28 آب , 2019 01:48 توقيت بيروت تصوّف

الثبات - إسلاميات

الإمام عبد الوهاب الشعراني

 

ولد الإمام العابد والصوفي الزاهد عبد الوهاب بن احمد بن على الحنفي نسبة إلى محمد بن الحنفية، على اصح الروايات في 17 من شهر رمضان 898هـ في بلدة قلقشندة، بمصر ونشأ بساقية أبى شعرة من قرى المنوفية واليها نسبته (الشعراني).

مكانته العلمية:

حفظ القرآن في قريته وهو في باكورة طفولته، ولما مات أبوه فكفله أخوه العالم الصوفي الورع الشيخ عبد القادر فاكتسب منه الكثير من الأدب والعلم، ثم جاء إلى القاهرة وهو ابن سبعة عشر عاماً، حفظ متون الكتب الشرعية وآلاتها على علماء الأزهر، ثم انتقل إلى مدرسة أم خوند، وفي تلك المدرسة بزغ نجم الشعراني وتألق تألقاً ملأ الدنيا، ودرس على أساتذة عصره دراسة فهم وتذوق بروح المجتهد المؤمن المحب بروح الطالب المثالي الذي ينشد الحق فلا يتعصب لمذهب من غير دليل والذي يجلّ أئمة الإسلام ورجال الفكر فيه، فلا يسارع إلى تخطئة أحدهم، ولا يبادر إلى الاعتراض عليه، لإيمانه بأن علماء الإسلام وأئمته على هدى من ربهم وبصيرة من نور علمهم.

 من مشايخه في العلم:

الشيخ أمين الدين الإمام والمحدث بجامع الغمري، والإمام شمس الدين الدواخلي، الإمام زكريا الأنصاري، الإمام شهاب الدين الرملي، الإمام جلال الدين السيوطي.

مؤلفاته في العلم والتربية:

عاش الشعراني 75 عاماً وقد ذكر أنه خلف فيها 300 كتاب في موضاعات شتى، منها:

-الفتح المبين في جملة من أسرار الدين.

-الأنوار القدسية في معرفة قواعد الصوفية.

-الكوكب الشاهق في الفرق بين المريد الصادق وغير الصادق.

من أقواله القيمـة:

-إنَّ الطاعة إذا لم تكن خالصة فأنها تورث صاحبها الجفاء وقساوة القلب .

-دوروا مع الشرع كيف كان .

-إياك يا أخي! إذا عرفت العلم أن تتخذه سلاحاً تقاتل به كل من له عليك حق، فإنَّ ذلك حق أُريد به باطل.

-اعلم يا أخي! أنَّ كل ما حصل لك بواسطة مجالسته إثم فهو جليس سوء .

-اعلم يا أخي! أنه كلما كثر علم العبد كثر حسابه، وكذلك القول في المال والعمر، فيسأل العالم عن كل مسألة تعلمها هل عمل بها أم لا، وعن كل درهم اكتسبه هل فتش عليه من حيث الحل أم لا وهكذا.

وفاته رضي الله عنه:

توفي رضي الله عنه في القاهرة، في جمادى الأولى سنة 973 هـ، ودفن بجانب زاويته بين السورين. وقد قام بالزاوية بعده ولده الشيخ عبد الرحمن ثم توفى سنة إحدى عشرة بعد الألف.


مقالات وأخبار مرتبطة
الإنتخابات الرئاسية التونسية ٢٠١٩
قصف أرامكو يكشف "هشاشة" السعودية عسكرياً ويهز ثقة العالم بها
٣٧ عاما على مجزرة صبرا وشاتيلا
الإعدام للعملاء

عاجل