بالفيديو - هدية أثرية من مغترب سوري للمتحف الوطني بدمشق

السبت 25 أيار , 2019 06:00 توقيت بيروت ثقافة

الثبات ـ ثقافة

هدية من نوع خاص ممزوجة بعبق الوفاء والمحبة للوطن اللذين زادا مع سنوات الغربة الطويلة قدمها المغترب السوري الدكتور رضوان خواتمي للمتحف الوطني بدمشق اليوم تضمنت مصراعي باب من الحجر البازلتي يعودان إلى العصر البيزنطي.

القطعتان اللتان تم تسليمهما خلال حفل أقامته المديرية العامة للآثار والمتاحف هُربتا إلى إيطاليا في الستينيات من القرن الماضي ويحملان زخارف نباتية وهندسية نفذت بطريقة النحت البارز.

الدكتور خواتمي أوضح خلال الحفل أنه غادر وطنه منذ خمسين عاماً لكنه أبى أن يفارقه طوال سنوات الحرب الإرهابية عليه ساعياً طوال هذه الفترة للمساهمة بمحو الألم عن سورية الأمر الذي تجلى في إعادة هاتين القطعتين الاثريتين إلى حضن الوطن بغرض تثبيت جذور تاريخنا، أما وزير الثقافة محمد الأحمد أكد خلال كلمة أهمية هذه المبادرة من قبل المغترب السوري الوفي الدكتور خواتمي والذي يعبر من خلالها عن وفائه لآثار وتاريخ بلاده في وقت تعرض فيه التراث الأثري السوري لأبشع أنواع الدمار منذ بداية الحرب التي شنت على سورية، بدوره سماحة المفتي العام للجمهورية الدكتور أحمد بدر الدين حسون أشار إلى أن هذه القطع ليست أحجاراً فحسب بل رسائل كتبها الأجداد ليوصلوها إلى الأحفاد للتأكيد على أننا أصحاب هذه الأرض والحضارة والقيم.

وقال الدكتور محمود حمود مدير الآثار والمتاحف في تصريح لـ سانا: “رغم ما تعرض له التراث السوري من نهب منظم وتخريب ودمار إلا أن هناك من يهتم به وبالحفاظ عليه وإعادته وهذا ما حصل مع الدكتور خواتمي المواطن السوري الأصيل الذي يعيش في إيطاليا منذ ما يقارب خمسين عاماً فعندما شاهد قطعتين سوريتين أثريتين تباعان في المزاد العلني قام بشرائهما وإهدائهما إلى المتحف الوطني بدمشق وأعادهما إلى البيئة التي خرجوا منها، وحضر الحفل وزير السياحة المهندس محمد رضوان مارتيني وحشد من المثقفين والمهتمين

يذكر أن أبعاد المصراع الأول تبلغ  138 سم طولاً و80 سم عرضاً و6 سم سماكة ومفصلاته من الجهة اليمنى ويحتوي زخارف على شكل عمود له قاعدة وتاج ويتضمن ثمانية مربعات وتمثل حشوات الباب على أربع مستويات في كل مستوى مربعان.

أما المصراع الثاني فأبعاده 113 سم طولاً و 78 سم عرضاً و7 سم سماكة يتضمن أشكالاً هندسية مربعة ومستطيلة الشكل ضمن مستويات عدة.


مقالات وأخبار مرتبطة
بَعد أن أدوا منَاسِك الحَج  يُكحلون عيُونهم بزيَارة  رَوضة الرسول صلى الله عليه وآله وسلم
سيشاهد العالم البث المباشر لتدمير ألوية «العدو»
تهويد.. هدم.. تهجير..  وتبقى القدس عاصمة الجغرافية  الفلسطينية
"إرهاب الدولة" يحاصر السعودية ويهدد مستقبلها

عاجل