أول مؤتمر دولي للغة العربية في موسكو

الخميس 11 نيسان , 2019 07:45 توقيت بيروت ثقافة

الثبات ـ ثقافة

انطلق من موسكو أول مؤتمر دولي خاص بتدريس اللغة العربية في روسيا، وافتتح المؤتمر سفير جامعة الدول العربية لدى روسيا، جابر حبيب جابر، وعميد كلية الاقتصاد والسياسة العالمية التابع للجامعة العليا للاقتصاد، سيرغي كاراغانوف.

 وينظم هذا المؤتمر: سفارة جامعة الدول العربية، وكلية الدراسات الشرقية التابعة للجامعة العليا للاقتصاد، ومنظمة "البيت العربي في روسيا"، وكذلك مركز الدراسات الحضارية في البلدان الشرقية، ويشارك فيه عميد السلك الدبلوماسي العربي في روسيا، سفير المملكة المغربية في موسكو، عبد القادر اللشهب، والمشرف العلمي لمركز بحوث الحضارات لدول الشرق، أندريه تشوبريغين.

استهل المؤتمر فعالياته بمعرض قدمته بعض الدول العربية ركزت فيه على الكتب الثقافية والتعليمية والصور والتحف الشعبية، ومن المنتظر أن يتم تقسيم المشاركين إلى مجموعات لبحث أهم القضايا المتعلقة بتدريس وتطويراللغة العربية في روسيا من عدة جوانب، وسيقدم المشاركون العديد من التقارير العلمية في هذا الشأن ليتم بحثها والتوصل في نهاية المؤتمر إلى توصيات ونتائج عمل لهذه المجموعات، ويعد هذا المؤتمر استمرارًا للمؤتمرات الدولية لكلية الدراسات الشرقية حول القضايا الموضعية وطرق تدريس اللغات الشرقية، وشارك مدعوون من الجامعات الروسية والمدارس الثانوية ومدارس اللغات ودورات التعليم المتخصص في المؤتمر.

ووضع المنظمون أهدافا للمؤتمر تتمثل بزيادة فعالية تدريس اللغة العربية في المؤسسات التعليمية الروسية بمختلف مستوياتها ومستويات التدريب ومناقشة المشكلات الحالية في تدريس اللغة العربية وإيجاد طرق لحلها، وتشكيل منتدى روسي عربي دائم لمناقشة أشكال التفاعل من أجل تحسين نظام تدريب الناطقون بالعربية وزيادة الاهتمام بدراسة اللغة العربية وثقافة الشرق العربي في روسيا، ومن المفترض أن يتخلل المؤتمر عدد من الفعاليات الثقافية والأدبية ومعرض للصور من عدة دول عربية، يعرض فيه معالم الحضارة العربية وتصور عن الحياة اليومية في البلدان العربية من خلال المعروضات وكذلك الملابس الشعبية والوطنية وكان الدور الأبرز في التنظيم لهذه الفعالية لمنظمة "البيت العربي" في موسكو.


مقالات وأخبار مرتبطة
يَا شَعب السُودَان..احذروا ريَاح الفتْنَة الخليجيّة
من أقوال الشيخ عبدالناصر جبري رضوان الله عليه:
اللاجئون الفلسطينيون.. أصل الحكاية ومفتاح العودة

عاجل