الإمام الخامنئي يدعم قرار إدارة الوقود داعيا الشعب للابتعاد عن المخربين

الأحد 17 تشرين الثاني , 2019 09:28 توقيت بيروت دولــي

الثبات ـ طهران

أعلن سماحة الإمام السيد علي الخامنئي أنه يدعم قرار رؤساء السلطات في قضية تقنين الوقود، لافتا إلى أنه سبق وأعلن دعمه للقرارات التي يتخذها الاجتماع المشترك لرؤساء السلطات الثلاث، كما نبّه من دعم أعداء الجمهورية الاسلامية لأعمال الشغب ولتخريب، طالبا من الشعب الابتعاد عن المخربين.

وفي تصريحات مقتضبة له اليوم الاحد في درس خارج الفقه، أشار سماحته إلى مسألة تقنين الوقود، لافتا إلى انه ليس خبيرا في هذا المجال وان وجهات نظر الخبراء ايضا متضاربة، وقال "لكنني كنت قد اعلنت سابقا بانني ادعم القرارات التي يتخذها الاجتماع المشترك لرؤساء السلطات الثلاث".

وأضاف سماحته "ان رؤساء السلطات الثلاث اتخذوا قرارا مبنيا على رؤية مدروسة وبالطبع يجب تطبيقه.. لا شك ان بعض شرائح الشعب ستمتعض وتتضرر ويساورها القلق من القرار (رفع اسعار الوقود) ولكن من يقوم بأعمال التخريب واحراق (الممتلكات) انما هم الاشرار وليس ابناء الشعب".

الإمام الخامنئي لفت الى انه لطالما دعم أعداء الثورة وايران أعمال التخريب والشغب (في ايران) وانهم اليوم يفعلون ذلك ايضا، وأضاف "الاضطرابات يمكن أن تعزز وتفاقم مشاكل أي بلد ومجتمع واي انسان عاقل يحب بلده لا يلجأ لهكذا أساليب".

ودعا المسؤولين في البلاد الى تقليل الانعكاسات السلبية لقرار رفع اسعار الوقود على الشعب، مضيفا "لقد شاهدت عبر التلفاز ان المسؤولين اعلنوا بانهم سيتخذون الاجراءات الضرورية للحيلولة دون ارتفاع اسعار سائر السلع الاخرى، اتخاذ مثل هذه الخطوة امر ضروري لان الغلاء يتسبب بمعاناة الشعب".

وفيما دعا المسؤولين الى توخي الحذر والمعنيين بالحفاظ على الأمن القيام بواجباتهم، أشار إلى أن الشعب الذي طالما تعامل بفطنة وبصيرة مع هكذا أحداث عليه أن يبتعد هذه المرة أيضا عن المخربين.


مقالات وأخبار مرتبطة
الانتخابات الجرائرية
كيف تعرف أهل الحق فــي زمــن الفـتـن؟
مخطـطــات تهـويـديـــة في القدس والضفة الغربية
خلف الحبتور: العرب واليهود أبناء عمومة لا يجوز أن يتقاتلوا!
من ذاكرة التاريخ

عاجل