الفصائل الفلسطينية تنجح بإفشال مؤتمر للسفارة الأميركية في رام الله

الثلاثاء 20 آب , 2019 12:08 توقيت بيروت فـلـســطين

الثبات ـ فلسطين

أعلنت القوى الوطنية والإسلامية في محافظة رام الله والبيرة، إفشال مؤتمر كانت تنوي السفارة الأميركية عقده، الأربعاء المقبل بمدينة رام الله، ويجمع 700 شخص بزعم أنّه سيناقش وضع الشباب في الأراضي الفلسطينية المحتلة.

جاء إعلان الفصائل، خلال مؤتمر صحافي أمام فندق "غراند بارك"، في رام الله والذي كان من المفترض أن يستضيف مؤتمر السفارة الأميركية.

وقالت القوى الفلسطينية إنّ إفشال المؤتمر يمثل انتصاراً لدماء الشهداء ورفضاً للإملاءات والغطرسة الأميركية، واصفةً المؤتمر بـ"المشبوه"، وأنه يمثل حلقة من حلقات التدخل الأميركي في الشؤون الداخلية الفلسطينية عبر ما يسمى بوحدة الشؤون الفلسطينية في السفارة الأميركية التي تم نقلها إلى القدس المحتلة العام الماضي بموازاة قرار الاعتراف بالقدس عاصمة للاحتلال الإسرائيلي.

وأكدت القوى أنّ "المؤتمر فشل قبل عقده"، لافتةً إلى أن السفارة الأميركية دعت 700 شخص من أكاديميين ومؤسسات شبابية ونسوية وقطاعات مختلفة، لكن أقل من 40 شخصاً أكدوا الحضور وهم من جهات غير فاعلة وغير مؤثرة.

وذكرت أن هذه الخطوة تأتي بعد فشل مؤتمر المنامة المشبوه قبل عدة أسابيع (25 حزيران الماضي)، مشددةً على "رفض الفلسطينيين للدعم الأميركي المشروط والمشبوه.

من جهة ثانية، حذّرت القوى الفلسطينية من إمكانية نقل المؤتمر إلى أي مكان آخر واستضافته، مشددةً على أن استضافته تقع تحت طائلة المسؤولية الوطنية والقانونية والأخلاقية، وبأنها ستعلن عن أسماء المشاركين في حال عقد المؤتمر فعلاً.
 


مقالات وأخبار مرتبطة
الإنتخابات الرئاسية التونسية ٢٠١٩
قصف أرامكو يكشف "هشاشة" السعودية عسكرياً ويهز ثقة العالم بها
٣٧ عاما على مجزرة صبرا وشاتيلا
الإعدام للعملاء

عاجل