حكم البيع بالتقسيط مع زيادة في السعر

الثلاثاء 15 كانون الثاني , 2019 09:05 توقيت بيروت علوم إسلاميّة

البيعُ بالتقسيط شائعٌ في الأوساط التِّجارية وفي الأسواق ، وغالباً ما يرافقُ التقسيطَ بالثمنِ زيادةٌ في سعرِ السلعة   ، فما حكمُ هذه الصورةِ من البيع ؟

أجازَ أهل العلم من الفقهاء البيعَ بالتقسيط واشترطوا له شروطاً :

1- أن يتمَّ الإتفاقُ بين البائع والمشتري على ثمنٍ معينٍ يتم به العقد .

2- أن يكونَ أجلُ الأقساط محدداً .

3- أن لا يُشترط أي زيادةً في الثمن عند التأخرِ بدفع الأقساط .

واستدل الفقهاءُ على جواز هذا البيع ، بحديث السيدة عائشة رضي الله عنها قالت :" جَائْتني بَرِيَرةُ فقالت : كاتبتُ أهلي على تسعِ أواقً ، في كل عامٍ وقيةٌ " متفق عليه 

قال الإمامُ النووي في روضةِ الطالبين : " أما لو قال بعتكُ بألفٍ نقداً وألفين نسيئةً ...فيصحُ العقد "

فبيعُ التقسيط جائزٌ وفيه تخفيفٌ على العبادِ ، وتنشيطٌ للاقتصاد وحركةِ الأسواق .


مقالات وأخبار مرتبطة
بَعد أن أدوا منَاسِك الحَج  يُكحلون عيُونهم بزيَارة  رَوضة الرسول صلى الله عليه وآله وسلم
سيشاهد العالم البث المباشر لتدمير ألوية «العدو»
تهويد.. هدم.. تهجير..  وتبقى القدس عاصمة الجغرافية  الفلسطينية
"إرهاب الدولة" يحاصر السعودية ويهدد مستقبلها

عاجل