تحركات احتجاجية لمؤسسات رعاية ذوي الاحتياجات الخاصة بعد حرمانها من حقوقها المالية

الثلاثاء 03 كانون الأول , 2019 12:58 توقيت بيروت لـبـــــــنـان

الثبات ـ لبنان

نفّذت مؤسسات الرعاية لذوي الاحتياجات الخاصة والجمعيات سلسلة تحرّكات في مناطق عدة لرفع الصوت ومطالبة الدولة بحقوق ذوي الحاجات الخاصة.

وقد نفذ "الاتحاد الوطني لشؤون الإعاقة" و"مؤسسة الهادي" اعتصامًا تحذيريًا للمطالبة بحقوق ذوي الحاجات الخاصة، بالتزامن مع "اليوم العالمي للأشخاص المعوقين"، شارك فيه عضو كتلة "الوفاء للمقاومة" النائب ​ابراهيم الموسوي​ الذي لفت الى أن ذوي الاحتياجات الخاصة يجب ان يكونوا على اعلى مستويات المسؤولية، والصرخة الى كل المعنيين.

واعتبر أن موضوع سلفة الـ60 بالمئة على الفواتير يجب أن تنفذ اليوم قبل الغد فالمؤسسات مهددة بالتوقف اذا لم يكن هناك تحرك مسؤول، قائلًا: "نحن نتحدث عن الآلاف من ذوي الاحتياجات الخاصة ويجب أن تقوم الوزارة بواجباتها كاملة في هذا المجال".

في السياق نفسه، نفذ الاتحاد الوطني لشؤون الإعاقة اعتصامًا تحذيريًا في الباحة الخارجية للصرح البطريركي في بكركي لمناسبة "اليوم العالمي للاشخاص المعوقين" شارك فيه حوالى 100 مؤسسة تهتم بأكثر من 12000 شخص من المعوقين من مختلف المناطق، وطالبوا الدولة "بالحقوق من تعليم وتأهيل وعلاجات لهذه الفئة الضعيفة التي تحتاج للاندماج والتكافل والتعاضد حول هذا الموضوع الذي لا يحتمل التأخير".

وانضم البطريرك الماروني بشارة الراعي برفقة وزير الشؤون الاجتماعية في حكومة تصريف الاعمال ريشار قيومجيان الى المعتصمين للاستماع الى مطالبهم، وأكد البطريرك الراعي أن "من حق ذوي الاحتياجات الخاصة أن تهتم بهم الدولة وتكرمهم لأنهم لا يعرفون الشر".

بالموازاة، نظم طلاب مركز الامداد في الهرمل لتأهيل ذوي الاحتياجات الخاصة بحضور الهيئة الإدارية وذوي الطلاب إعتصامًا أمام المركز إحتجاجًا على عدم توقيع عقود للعام 2019.

وأكد المنظمون أن "اعتصامهم اليوم تحذيري، لكننا لن نهدأ ولن نتوقف مع كل المعنيين من أهل وعاملين وأصدقاء للاستمرار بتحقيق رسالتنا السامية، كما أننا لا نقبل أن يكونوا طلابنا مهمشين لأن كرامتهم من كرامتنا ووجع أهلهم ومعاناتهم من وجعنا ومعاناتنا".


 


مقالات وأخبار مرتبطة
الانتخابات الجرائرية
بــالـمـنـــــامــــــة.. أشباه رجال دين  بـاعــوا فلسطـــين
انتفاضة 1987.. عندما تكلم الحجر
كيف تعرف أهل الحق فــي زمــن الفـتـن؟
من ذاكرة التاريخ

عاجل