حشرات القراد تحمل عدوى مميتة في بريطانيا

السبت 23 تشرين الثاني , 2019 03:16 توقيت بيروت منــوّعــــات

الثبات ـ منوعات

عُثر للمرة الأولى في المملكة المتحدة على طفيل تحمله حشرات القراد يمكن أن يكون مميتاً في حال انتقاله إلى الإنسان، و يتسبَّب ذلك الكائن المتناهي الصغر الذي يُدعى “بابسيا فيناتوروم" بداء حيوانيّ المنشأ يُعرف بأنّه عدوى ناشئة لدى البشر تُسمى “البابسيات أو “حمى تكساس”.

وفي هذا السياق، حذَّر “المركز الأوروبيّ للوقاية من الأمراض ومكافحتها” من أنّ أعراضاً على غرار الإنفلونزا واليرقان قد تظهر على المصابين، فيما أنّ الحالات الشديدة من المرض قد تؤدي إلى الوفاة.

وعلى مدى العقدين الماضيين، سُجلت حالات إصابة بذلك الداء على نطاق واسع في الصين وفي أوروبا أيضاً، علاوة على إصابتين بشريتين مؤكّدتين في إيطاليا ولكن على خلاف ذلك لم تظهر أية حالة في المملكة المتحدة سابقاً.

غير أنّ دراسة أجراها علماء في جامعة “غلاسكو” الاسكتلندنيّة تشير إلى العثور على أغنام في شمال شرق اسكتلندا مصابة بطفيل البابسيا.

واللافت أنّ تلك الطفيليات الصغيرة التي تعود إلى صنف العنكبوتيات، ويمكن أن تحمل أمراضاً أخرى على غرار داء “لايم”، تزداد انتشاراً في أجزاء من المملكة المتحدة ويرجع ذلك في الغالب إلى ارتفاع في أعداد الغزلان.

ولما كانت تلك الكائنات تعيش بين الأشجار والحشائش يمكن أن تلتصق على البشر خلال سيرهم على الأقدام عبر الأشجار المتشابكة والأعشاب الطويلة.

أمّا مصدر ذلك الطفيل، فيعتقد الباحثون أنّ “بي فيناتوروم” وصل إلى المملكة المتحدة عن طريق الطيور المهاجرة من الدول الاسكندنافيّة وبالتالي، تثير معرفة مصدر الطفيل المميت أوجه القلق بشأن السياسة الأوروبيّة المتعلقة بالصحة العامة والزراعة، وذلك استناداً الى الدراسة التي ستنشر في عدد (كانون الأول) من مجلة “الأمراض المعدية الناشئة”.

في الشهر الماضي، حذَّرت “هيئة الصحة العامة” في إنجلترا من أنّها اكتشفت مرضاً مُعدياً يمكن أن يُلحق الضرر بالدماغ وينتقل إلى البشر عن طريق لدغات القراد، وكانت تلك المرة الأولى التي يُكتشف فيها فيروس التهاب الدماغ الذي يحمله القراد في المملكة المتحدة.

وذكرت الهيئة أنّ الخطر “منخفض جداً”، ولكنها على الرغم من ذلك تبحث في مدى انتشار إصابات حشرات القراد.
 


مقالات وأخبار مرتبطة
رجَال الشَهيد سُليمَـاني يفـقـَــأون «عـين الأسـد»
الجيش الأميركي يعترف بوقوع إصابات في صفوفه بعد أيام من صواريخ "عين الأسد"
ليس فقط ضم الأغوار بل ضم الضفة الغربية مخطـط الإحـتــلال يـتـقـدم بصـمــت
كيف تعرف أهل الحق فــي زمــن الفـتـن؟
من ذاكرة التاريخ

عاجل