مظاهرات تعمّ المناطق الشمالية السورية تنديدًا بالعدوان التركي المرتقب

الأربعاء 09 تشرين الأول , 2019 03:28 توقيت بيروت عــربـي

الثبات ـ عربي

انطلقت عشرات التظاهرات يوم أمس الثلاثاء في أكثر من منطقة حدودية مع تركيا احتجاجاً على نية الأخيرة شن عملية عسكرية داخل الأراضي السورية شرق الفرات مستقدمة تعزيزات عسكرية كبيرة إلى المنطقة.

وتظاهر أهالي المناطق الحدودية، في القامشلي ورأس العين وتل أبيض والحسكة المتاخمة مباشرة للحدود التركية رافعين شعارات كردية وأعلام قوات سوريا الديموقراطية.

أبناء محافظة الحسكة طالبوا بدخول الجيش السوري الى مناطقهم كضمانة وحيدة للوقوف في وجه الأطماع التوسعية للنظام التركي الغارق بأوهام إعادة إحياء الخلافة العثمانية وسيطرتها مجددًا على المنطقة لنهب خيراتها والتنكيل بأهلها وبث الفرقة والشقاق بين مكونات المجتمع الواحد.

كما شارك أهالي القامشلي في تظاهرة كبيرة مؤكدين أن دخول القوات التركية بشكل غير شرعي إلى أرضهم يعد احتلالًا ولا يفرق عن أي قوة احتلال أخرى تجب مقاومته داعين إلى انتشار الجيش السوري على كامل التراب السوري لمواجهة الأطماع التركية.

ونُصبت يوم أمس خيمة اعتصام في مدينة تل أبيض على الحدود السورية _التركية بريف الرقة الشمالي، لأهالي مدن وبلدات عين العرب، الرقة، عين عيسى وتل أبيض وبمشاركة مختلف مكونات شمال وشرق سوريا من التنظيمات الاجتماعية و"الأحزاب السياسية" وعشائر المنطقة، فضلاً عن مشاركة وفد من "مجلس سوريا الديمقراطية" الجناح السياسي لـ "قسد".

كما خرجت مظاهرة حاشدة في بلدة الكسرة الخاضعة لسيطرة "قسد" بريف دير الزور الشمالي الغربي، تنديداً بالتهديدات التركية بشن العملية العسكرية، بحسب مواقع كردية.

وكانت تركيا قد أعلنت استكمال استعداداتها لشن عملية عسكرية داخل الأراضي السورية، في وقت أعلنت الولايات المتحدة الأمريكية أنها لن تساند قوات سوريا الديموقراطية في أي هجوم تشنه تركيا ولن تدافع عنهم في أي مكان.


مقالات وأخبار مرتبطة
لبنان لحظة بلحظة
مقدسيون: كنا نعيش على أمل رؤية الجيش السعودي يدخل الأقصى فاتحًا
ادفع بالتي هي أحسن .. والا .. "السجن أمامكو"
من ذاكرة التاريخ

عاجل