حركة الأمة والعربي الديمقراطي والتجمع اللبناني العربي: سياسة خصخصة موارد الدولة اللبنانية لن تجلب سوى النكبات والانهيار

الأربعاء 09 تشرين الأول , 2019 01:23 توقيت بيروت لـبـــــــنـان

الثبات ـ لبنان

استقبل أمين عام حركة الأمة فضيلة الشيخ عبد الله جبري، رئيس التجمع اللبناني العربي عصام طنانة، وبحضور عضو المكتب السياسي للحزب العربي الديمقراطي مهدي مصطفى، وذلك في المركز الرئيسي للحركة ببيروت، حيث كان عرض لمجمل التطورات.

وحذر المجتمعون من مغبّة تحميل المواطنين تبعات السياسة الاقتصادية والاجتماعية المتبَعة منذ أكثر من ربع قرن، والتي تسببت بزيادة الشرخ الاجتماعي، واتساع قوة الفقر وتدهور الطبقة الوسطى.

وشدد المجتمعون على أن الحل الذي يعتمد على زيادة الضرائب على الناس واختلاق أبواب ضريبية جديدة من أجل تسديد الديون و تغطية عجز الخزينة، هي استمرار لسياسة الليبرالية المتوحشة التي تهدف إلى تصفية القطاع العام وخصخصة كل موارد الدولة، وهي سياسة لم تجلب على البلدان التي اتبعتها مثل اليونان والأرجنتين، على سبيل المثال لا الحصر، سوى النكبات والانهيار.

وشدد المجتمعون على ضرورة إقرار ضريبة تصاعدية على المداخيل و الأرباح، خصوصاً المداخيل الكبيرة، وتشجيع القطاعات المنتجة، لاسيما الزراعة و الصناعة، والاهتمام بالقطاع السياحي بما يجعله قادراً على المنافسة، من خلال توفير الحوافز التشجيعية ومكافحة الغلاء الفاحش.

ونبه المجتمعون مما أثير حول الهبة الاماراتية التي جرى الحديث عنها إثر زيارة رئيس الحكومة إلى أبو ظبي، بأنها مشروطة بأمرين: الأول هو الفائدة التي قد تصل إلى 13 بالمئة، و الثاني هو الضمانة بالذهب، مما يفقد هذه الهبة الموعودة أي قيمة، ولا يفيد الاقتصاد بشيء.


مقالات وأخبار مرتبطة
لبنان لحظة بلحظة
مقدسيون: كنا نعيش على أمل رؤية الجيش السعودي يدخل الأقصى فاتحًا
ادفع بالتي هي أحسن .. والا .. "السجن أمامكو"
من ذاكرة التاريخ

عاجل