رغم الضغوطات المخفية .. مناقصة وزارة الطاقة لاستيراد البنزين انطلقت وموعدٌ مع العارضين الاثنين المقبل

الإثنين 02 كانون الأول , 2019 12:16 توقيت بيروت لـبـــــــنـان

الثبات ـ لبنان

أعلنت وزيرة الطاقة والمياه في حكومة تصريف الأعمال ندى بستاني، عن تأجيل موعد فض عروض استيراد مادة البنزين حتى الإثنين المقبل، وعليه مُدّدت مهلة التقديم إلى مناقصة شراء 150 ألف طن من البنزين لصالح منشآت النفط في لبنان. 

وخلال مؤتمر فض عروض استيراد مادة البنزين في مبنى المنشآت النفطية في الحازمية، اعتبرت بستاني أن النصاب القانوني للسير بالمناقصة كان موجودًا، وأن قرار التأجيل يأتي لفتح الباب أمام مزيد من الشركات، وقالت "تلقينا عرضيْن للمشاركة في مناقصة البنزين وطلبيْن للتمديد، فقررنا التمديد مدة أسبوع حتى الاثنين المقبل لفتح الباب أمام المنافسة والحصول على أفضل الأسعار للدولة". 

وأضافت بستاني: "مستمرون في المناقصة وقرار التأجيل فقط من أجل تعزيز المنافسة"، ملمّحة الى ضغوطات تعرّضت لها بعض الشركات في الساعات الماضية لعدم التقدم إلى المناقصة. 

بستاني التي استبقت مؤتمرها بنشر أسماء 14 شركة لم تقدم على المناقصة، طلبت من وسائل الاعلام البحث عن سبب إحجامها عن التقدم الى المناقصة، وتابعت "قررنا الدخول في المنافسة بعد الأزمة التي شهدها قطاع البنزين واتخذنا هذا القرار بعد إعلان الشركات عن عدم قدرتها فتح اعتمادات للاستيراد، ومن أجل تأمين هذا الحق للمواطن".

  لائحة بأسماء الشركات التي سحبت دفتر شروط مناقصة استيراد مادة البنزين

وحول الضغوطات التي تعرضت لها بعض محطات الوقود وتمنّع شركات التوزيع عن تسليمها المحروقات، تمنت بستاني من المحطات التي لا يتأمن لها البنزين من قبل الشركات إبلاغ الوزارة لاتخاذ الاجراءات القانونية.

وفي الختام، انتقدت بستاني قرار مصرف لبنان بالتعامل مع الوزارة كقطاع خاص في موضوع فتح الاعتمادات بالدولار، متمنية أن يتم التعامل مع الوزارة كقطاع عام.


مقالات وأخبار مرتبطة
الانتخابات الجرائرية
بــالـمـنـــــامــــــة.. أشباه رجال دين  بـاعــوا فلسطـــين
انتفاضة 1987.. عندما تكلم الحجر
كيف تعرف أهل الحق فــي زمــن الفـتـن؟
من ذاكرة التاريخ

عاجل