السيد نصر الله: سنُدافع عن لبنان اذا اعتُدي عليه ولا خطوط حمراء بعد اليوم

الثلاثاء 10 أيلول , 2019 12:00 توقيت بيروت لـبـــــــنـان

الثبات ـ لبنان

أكد الأمين العام لحزب الله سماحة السيد حسن نصر الله في مسيرة يوم العاشر من محرم أن "حسينُنا في هذا الزمان هو الإمام السيد علي الخامنئي والجمهورية الاسلامية في ايران هي قلب محور المقاومة"، وقال: "لن نكون على الحياد في معركة الحق والباطل والحرب المفترضة هذه ستشكل نهاية "إسرائيل" وهيمنة أمريكا في منطقتنا".

وفي خطاب العاشر من محرم في الضاحية الجنوبية لبيروت، توجه السيد نصر الله للإمام الخامنئي قائلا : "نقول لك ما قاله أصحاب الحسين (ع) في ليلة العاشر: ما تركناك يا ابن الحسين"، وأضاف  "في هذا المحور لم نر إلّا الانتصارات فهو الأمل الوحيد للشعوب المظلومة والمضطهدة".

كما أعلن السيد نصر الله رفضه لـ"أيّ مشروع حرب على الجمهورية الاسلامية في ايران لأنها ستشعل المنطقة".

وشدد سماحته على "التزام الأبدي إلى جانب قضية فلسطين ومواجهة ما يُخطّط لها في صفقة القرن، وقال : "نجدّد مع الشعب الفلسطيني التأكيد على أنه لا خيار سوى المقاومة في سبيل تحرير فلسطين".

وأكد السيد نصر الله ضرورة التزام بحقوق الشعب الفلسطيني في لبنان كلاجئ يريد العودة الى وطنه، مستنكرًا تدنيس رئيس حكومة العدو بنيامين نتنياهو للحرم الابراهيمي المطهّر.

اليمن

وفي الشأن اليمني، قال سماحته إن "الشعب اليمني هو عنوان المظلومية والحصار كما كان الحسين في كربلاء"، مضيفا ان "الحرب على هذا الشعب تحوّلت إلى حرب عبثية في ظلّ صمت المجتمع الدولي وشراكة أمريكية بريطانية".

وأشار إلى أن "أحداث جنوب اليمن دليلٌ على زيف الإدعاءات لقوى العدوان السعودي الاماراتي وذريعة حماية الشرعية اليمنية"، وقال: "أما آن لهؤلاء اليمنيين أن يدركوا حقيقة السعودية والإمارات"، مجددا "الدعوة لوقف الحرب على اليمن".

البحرين

السيد نصر الله توجّه إلى الشعب البحريني المظلوم قائلًا: "أنتم في ثورتكم السلمية تمارسون جهادا في سبيل الله وتزدادون بصيرة بأحقيّة هذا الجهاد"، وأضاف ان "النظام البحريني هو نظام خائن وهو ذهب بعيدًا في التطبيع مع العدو، وأيّد الاعتداءات الاسرائيلية على الشعوب في فلسطين ولبنان والعراق سوريا".

العقوبات والعدوان الصهيوني

وحول العقوبات الأميركية المفروضة على دول محور المقاومة، اعتبر السيد نصر الله أن "هذه الإجراءات عدوان تمارسه الإدارة الأميركية بعد فشل حروب الصهاينة على المقاومين".

وقال: "إذا طالَ الظلم ناسنا وشعبنا فيجب أن نتصرف بطريقة مختلفة وعلى الدولة التحرك أيضا"، مضيفًا إن "ملف العقوبات يجب أن يفتح لأنه وضع الاقتصاد اللبناني في دائرة الاستهداف".

ووصف السيد نصرالله العدوان الأخير على الضاحية الجنوبية عبر المسيَّرات المففخة بالعدوان الكبير، مشيرا إلى ان "المقاومة ثبّتت المعادلات وعزّزت قوة الردع التي تحمي بلدنا"، وأضاف أن "الجيش الذي لا يقهر بات يمثل أفلاما هيوليودية، في وقت ينشئ العدو للمرة الأولة حزامًا أمنيًا داخل فلسطين المحتلة بعمق 5 كلم"، وقال : "مش لح نلحّق عليكم أفلام هيوليودية".

وشدد على انه اذا اعتُدي على لبنان فسيُردّ على العدوان بالشكل المناسب للدفاع عن لبنان ولا خطوط حمراء فهذا انتهى"، مضيفا: "إذا اعتدى الإسرائيلي على لبنان فمن حق اللبنانيين الشرعي الدفاع عن بلدهم".

وتابع سماحته إن "هناك إمكانية لمعالجة الوضع الإقتصادي"، داعيًا الحكومة إلى تفعيل عملها لأن الوضع ليس ميؤوسًا منه".

وقال السيد نصر الله: "لا يمكن القيام بعملية إنقاذية دون إدارة كفوءة، ولا يجوز أن تكون المعالجة على حساب ذوي الدخل المحدود"، مؤكدًا أن "استعادة الثقة شرط أساسي في المعالجة المالية، كما ان استرداد الأموال المنهوبة يجب أن يكون في مقدمة الخيارات لمعالجة الوضع الاقتصادي".


مقالات وأخبار مرتبطة
الإنتخابات الرئاسية التونسية ٢٠١٩
٣٧ عاما على مجزرة صبرا وشاتيلا
الإعدام للعملاء
برا بحرا جوا .. ستهزمون

عاجل