هكذا يمكنك تعديل عادات النوم لدى محبي السهر !

السبت 15 حزيران , 2019 01:41 توقيت بيروت صحة وتغذية

الثبات ـ صحة وتغذية

كشف علماء في بريطانيا وأستراليا أن تعديل عادات النوم يمكن أن يغير ساعة الجسم البيولوجية لدى البشر، ويحسن رفاهيتهم، وركز العلماء في الدراسة على محبي السهر وتتضمن الطرق المتبعة في التعديل، أوقاتا منتظمة للنوم، وتجنب مادة الكافيين والتعرض أكثر لأشعة الشمس في الصباح.

ووفق ما نشرته "بي بي سي"، درس العلماء 21 شخصا ممن يحبون السهر لوقت متأخر، ولا يذهبون إلى النوم قبل الساعة 02:30 صباحا، ولا يستيقظون قبل الساعة 10:00 صباحا.

وكانت تعليمات العلماء لهؤلاء هي:

- الاستيقاظ ما بين 2-3 ساعات أبكر عن المعتاد، والتعرض أكثر لضوء النهار الخارجي في الصباح

- تناول وجبة الإفطار في أسرع وقت بعد الاستيقاظ

- ممارسة تمارين الرياضة في الصباح فقط

- تناول وجبة الغذاء في الوقت نفسه يوميا، وعدم تناول أي طعام بعد السابعة مساء

- الابتعاد عن الكافيين بعد الساعة 15:00

- عدم اللجوء إلى القيلولة بعد الساعة 16:00

- الذهاب إلى النوم ما بين 2-3 ساعات أبكر عن المعتاد، وتخفيض الأضواء في المساء

- الحفاظ على وقت النوم والاستيقاظ نفسه يوميا

وتمكن هؤلاء الأفراد بعد ثلاثة أسابيع من تغيير ساعات أجسامهم البيولوجية بنجاح بنحو ساعتين أبكر خلال النهار، بحسب ما أظهرته نتائج الدراسة التي أجرتها جامعتا برمنغهام وساري البريطانيتان وجامعة موناش الأسترالية.

وتقول برفيسورة ديبرا سكين، إن تأسيس روتين بسيط قد يساعد من يحبون السهر على تعديل ساعاتهم البيوبوجية، وتحسين صحتهم الجسمانية والنفسية.

وأضافت أن قلة مستويات النوم، واختلال الساعة البيولوجية، قد يعرقل كثيرا من عمليات الجسم، ويعرضنا أكثر لخطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية والسرطان والسكري.
 


مقالات وأخبار مرتبطة
لبنان لحظة بلحظة
أسبُوع الوَحدة الإسلاميَة
الإنتخابات الفلسطينية..إستحقاق وطني على وقع المقاومة
من ذاكرة التاريخ

عاجل