سوريا لمجلس الأمن: على الكيان الصهيوني وقف سياساته الاستيطانية

الأربعاء 15 أيار , 2019 04:05 توقيت بيروت عــربـي

الثبات ـ عربي

أدانت الخارجية السورية المحاولات "الإسرائيلية" من خلال السياسة الاستيطانية العدوانية في الجولان السوري المحتل، للسيطرة على أراضي الأهالي فيه، مشددة على أن الجولان المحتل هو جزء لا يتجزأ من سوريا وستعمل على إعادة كل ذرة من ترابه إلى الوطن بكافة الوسائل المتاحة باعتباره حقاً أبدياً لا يسقط بالتقادم.

وفي رسالة إلى كل من الأمين العام للأمم المتحدة ورئيس مجلس الأمن، أوضحت الخارجية أن سلطات الاحتلال ما زالت تمارس كافة أنواع الضغط على أهلنا في الجولان السوري المحتل لإجبارهم على تسجيل أراضيهم المملوكة عن آبائهم وأجدادهم، وذلك من خلال تقديم وثائق الملكية المسجلة في الوطن أو أي وثيقة تثبت ملكيتهم للأرض إلى دائرة الملكية التابعة للكيان الصهيوني ليتم تسليمهم صك ملكية "إسرائيلياً" بدلاً عنها، وأضافت أن هذه السلطات عمدت مؤخراً إلى الإعلان عن مسح للأراضي الزراعية الممتدة بين منطقة عين الريحان ونهر سعار، وقام مسلحون "إسرائيليون" بزيارة تلك الأراضي السورية المحتلة بتاريخ 5 أيار 2019 ولمدة أسبوع كامل بهدف تسجيلها وإصدار صك ملكية "إسرائيلي".

وبناء على هذا، طالبت الخارجية مجدداً مجلس الأمن الدولي بالتحرك العاجل لحفظ الأمن والسلم الدوليين من خلال إلزام سلطات الاحتلال بوقف سياساتها الاستيطانية، والتي تشكل انتهاكاً صارخاً لميثاق الأمم المتحدة وقرارات الجمعية العامة ومجلس الأمن ذات الصلة وفي مقدمتها القرار رقم 497-1981 الذي ينص على أن قرار الاحتلال بفرض قوانينه وسلطاته وإداراته على الجولان المحتل يعتبر لاغياً وباطلاً وليس له أثر قانوني على أي صعيد.


مقالات وأخبار مرتبطة
٥٠ عاماً على إحـْـراق المَسْجد الأقصَى  المُبَارك
بَعد أن أدوا منَاسِك الحَج  يُكحلون عيُونهم بزيَارة  رَوضة الرسول صلى الله عليه وآله وسلم
سيشاهد العالم البث المباشر لتدمير ألوية «العدو»
"إرهاب الدولة" يحاصر السعودية ويهدد مستقبلها

عاجل