أدوية علاج الزكام قد تُسبّب نوبات القلب وجلطات الدماغ

الأربعاء 23 كانون الثاني , 2019 02:10 توقيت بيروت صحة وتغذية

توصّل علماء جامعة مركز بيتسبرغ الطبي (UPMC) في ولاية بنسلفانيا الأمريكية، إلى أن تناول أدوية علاج أمراض البرد والإنفلونزا، يمكن أن يسبب نوبات قلبية وجلطة دماغية وتتعزّز احتمالية إصابة الشخص إذا كان يعاني من ارتفاع ضغط الدم أو من أمراض القلب والأوعية الدموية، وتعود خطورة هذه الأدوية إلى أنها تحتوي على مكونات نشطة ترفع ضغط الدم. كما أنها تزيل الاحتقان وتقلّل من تدفق السائل إلى الجيوب الأنفية، ما يسبب جفافها وتخفيض شدة الزكام. ولكن هذه الأدوية تعمل أيضا على تضييق الأوعية الدموية، لأنها تحتوي على مكونات مثل المركب الكيميائي سودوإفدرين أو فينيليفرين الخطرة جدا على القلب والأوعية الدموية، ويقول العلماء: "إذا كنتم تعانون من ارتفاع ضغط الدم أو أمراض القلب، فإن آخر ما يجب عليكم عمله هو تضييق الأوعية الدموية، لأن هذا يزيد من تفاقم المرض. وكما هو معلوم، فإن تفاقم ارتفاع ضغط الدم قد يؤدي إلى النوبة القلبية أو الجلطة الدماغية. لذلك نؤكد على أن هذا يشمل حتى الذين لا يعانون من ارتفاع ضغط الدم وأمراض القلب، حيث عليهم استخدام هذه الأدوية بحذر كبير".


مقالات وأخبار مرتبطة
وفي اليمن قانا
١٧ نيسان.. يوم الاسير الفلسطيني
اللهم بارك لنا في شعبان وبلغنا رمضان

عاجل