محمد صلاح في مرمى غضب المصريين لأول مرة

الأربعاء 10 تموز , 2019 03:10 توقيت بيروت رياضة

الثبات ـ رياضة

 

كان التعاطف الجماهيري، مع نجم مصر وليفربول الإنكليزي، محمد صلاح، لافتا، حينما تجرع منتخب بلاده لكرة القدم خروجا غير مشرف من كأس العالم بروسيا بثلاثة هزائم قبل عام، غير أن الخروج المفاجئ من “الكان” الإفريقي قلّب المعادلة.

أصبح صلاح، محل التعاطف قبل عام، تحت ضغط “انتقادات” متواصلة لأول مرة، عبر منصات التواصل ووسائل إعلام، تصب عليه جام الغضب جراء خروج منتخب الفراعنة على أرضه وبين جماهيره، أمام جنوب إفريقيا في ثمن النهائي بهدف نظيف.

وسط تأييد ومعارضة، تعرض صلاح لانتقادات لافتة الأولى تخص مستواه، الذي وصفه البعض بـ”الضعيف”، مع منتخب بلاده، والثانية بسبب تضامنه مع زميله عمرو وردة الذي واجه اتهامات بـ”التحرش” خلال تواجده بمعسكر المنتخب.

وغرد صلاح بالإنكليزية، داعيا لمنح الأشخاص الذين يخطئون “فرصة ثانية”، بالتزامن مع اتهامات وردة واستبعاده من المنتخب، مما وضعه تحت الانتقادات، التي زادت حدتها لاسيما بعد إحراز جنوب إفريقيا الهدف الذي أطاح بالفراعنة من الكان عقب نزول وردة للمباراة الأخيرة بدقائق.

وفي 26 حزيران 2018، عقب الخروج من كأس العالم، قالت صحف محلية بينها “اليوم السابع” الخاصة في عنوان بارز “صحف العالم تتعاطف مع محمد صلاح بعد خروج مصر من كأس العالم”، وسط أحاديث آنذاك واسعة تدعو للتضامن معه ومساندته.

تغير الحال بشكل لافت عقب الخروج المصري من الكان، حيث وجهت صحف محلية منها “الوفد” الحزبية انتقادات لاذعة لصلاح، في تقرير لها بعنوان سقطات محمد صلاح، وعقم خافيير أغيري (المدير الفني للفراعنة،) وفشل اتحاد الكرة، أبرز سمات خروج مصر من أمم أفريقيا.

وكانت الجماهير المصرية تعول على محمد صلاح المحترف في ليفربول الإنجليزي خلال العرس القاري، وأن يساهم بدوره في تحقيق إنجاز تاريخي يضاف إلى رصيده واستعادة الأمجاد على الساحة الإفريقية من جديد.

وقال صلاح، حزين جدًا لخروجنا المبكر من كأس الأمم الأفريقية، كنا نتمنى استكمال المشوار والفوز بالبطولة من أجل جماهيرنا الوفية، التي من اللازم أن أشكرها على الدعم المعتاد منها، وأضاف إن شاء الله سنتعلم من الأخطاء، وبالتوفيق للمنتخب فيما هو قادم.

وقال الروائي المصري عمار علي حسن، في تعليقه على تغريدة صلاح،: “لديك الآن فرصة لتجلس في بيتك وتشاهد زميلك هداف الدوري الإنجليزي الأسبق رياض محرز كيف يقاتل من أجل منتخب بلاده الجزائر كأنه لاعب لا يزال في البدء، ويريد إثبات نفسه”، في إشارة لاتهامات بضعف المستوى لصلاح.

وعلق الإعلامي المصري محمد زيادة على انتقادات طالت تغريدة صلاح قائلا “كمية التهجم على محمد صلاح في التعليقات مفزعة، وكأننا نتسابق في هدم الرجل اللي طول السنة بتابعوه وتفرحوا بكل هدف مع ليفربول.

بدوره، أكد حلمي طولان، الخبير الكروي، أن صلاح تغير كثيرًا في الفترة الأخيرة وذلك بعدما تدخل في أزمة عمرو وردة وطالب بضرورة عودته إلى صفوف الفراعنة من جديد.

وأضاف طولان، في تصريحات صحفية، أنه “يجب على صلاح الابتعاد تمامًا عن أي جوانب إدارية ويكون تركيزه في المقام الأول والأخير على أدائه داخل المستطيل الأخضر دون التدخل في أي اختصاصات تابعة للجهاز الفني”.
 


مقالات وأخبار مرتبطة
من ذاكرة التاريخ
الإنتخابات الرئاسية التونسية ٢٠١٩
إذلال «إسرائيلي» لبعثة المنتخب السعودي لكرة القدم
روسيا وتركيا تتخليان عن الدولار

عاجل