فضائح جنسية تهز الحكومة الأفغانية

الجمعة 12 تموز , 2019 02:53 توقيت بيروت دولــي

الثبات ـ دولي


كشفت مجموعة من الموظفات السابقات في الحكومة الأفغانية عن تعرضهن للتحرش الجنسي على نطاق واسع من قبل وزراء ومسؤولين.

وبحسب "بي بي سي"، فإن الموظفات أكدن أن العملية جزء من "ثقافة سوء معاملة" سائدة في دوائر الحكومة.

ونقلت شهادة عن موظفة سابقة لدى أحد الوزراء الكبار في الحكومة، إن رئيسها السابق وهو وزير كبير في الحكومة، دأب على التحرش بها، وفي يوم من الأيام حاول الاعتداء عليها جسديا عندما ذهبت إلى مكتبه.

ولفتت إلى أنها قدمت استقالتها بعد الحادثة وبررت عدم تقديم شكوى بأنها لا تثق بالحكومة، وإذا ذهبت إلى المحكمة أو إلى الشرطة، ستشاهد حجم الفساد، لا يوجد مكان آمن تذهب إليه لتقديم شكوى، وإذا تحدثت يلوم الجميع المرأة.

وقالت الموظفة الحكومية السابقة، إن امرأتين أخبرتاها بأن الوزير نفسه اغتصبهما وأضافت، إنه يفعل ذلك بوقاحة، دون أي خوف لأنه رجل مؤثر في الحكومة.

وتُصنّف أفغانستان كواحدة من أسوأ الدول في العالم بالنسبة للمرأة، ويتحدث تقرير للأمم المتحدة صدر في عام 2018 بالتفصيل عن كيفية الضغط على السيدات اللاتي وقعن ضحايا جرائم جنسية وعنف من أجل سحب شكاواهن، وفي كثير من الحالات، يلقى باللوم عليهن في الجرائم المرتكبة بحقهن.

ونشرت نرجس نيهان، وهي وزيرة في الحكومة الأفغانية، تغريدة على تويتر قالت فيها بصفتي عضوة في مجلس الوزراء في حكومة الوحدة الوطنية، أقول بثقة إن هذه المزاعم لا أساس لها من الصحة.

بيد أن فوزية كوفي، الناشطة البارزة في مجال حقوق المرأة، قالت إنها تلقت شكاوى كثيرة بشأن تحرش جنسي ارتكبه رجال في الحكومة الحالية.
 


مقالات وأخبار مرتبطة
الإنتخابات الرئاسية التونسية ٢٠١٩
مقدسيون: كنا نعيش على أمل رؤية الجيش السعودي يدخل الأقصى فاتحًا
ادفع بالتي هي أحسن .. والا .. "السجن أمامكو"
من ذاكرة التاريخ

عاجل