قدما العنصري "كوشنر" تتحدث في "كامب المنامة" ـ محمد دياب

الأربعاء 26 حزيران , 2019 10:58 توقيت بيروت أقلام الثبات

أقلام الثبات

في المؤتمر السنوي لصحيفة "جيروزاليم بوست" الصهيونية الذي عقد في نيويورك قبل فترة قصيرة، القى مبعوث الرئيس الأميركي الخاص بـ "السلام في الشرق الأوسط"، جيسون غرينبلات، ماء بارداً على "ورشة البحرين"، بإشارته امكانية تأجيل الإعلان عن "صفقة القرن"، لأن طريقها ملغومة، ليس بسبب رفض من الموقف الرسمي العربي، فـ "الامبراطور" الاميركي دونالد ترامب وصهره لا يقيما وزناً، "لعرب أميركا"، ووجودهم في "كامب" المنامة، هو فقط لإضفاء مشروعية مزيفة على "الورشة الأميركية"، إنما بسبب الرفض الفلسطيني الواضح لها على شتى المستويات الرسمي والفصائلي والشعبي، وهذا، ما أحرج المشاركين في "ورشة المنامة" الذين رغم رضوخهم لهراوة ترامب وصهره، لم يستطيعوا إلا أن يعلنوا (مجرد إعلان) إنهم يقبلون ما يقبل به الفلسطينيون.

كان مثيراً للسخرية والضحك إعلان أعراب "العم سام"، إنهم لن يقبلوا بشيء يرفضه الفلسطينيون .. كان الأمر كما هي الأمور من البداية، ظلوا خانعين خاضعين للصدر الأعظم الأميركي دونالد ترامب وزوج ابنته، فلم يتخذوا موقفاً من إعلان ترامب، القدس عاصمة للدولة العبرية، وكوفئ بهدايا نقدية سعودية تجاوزت بداية الـ 800 مليار دولار، ناهيك عن الهدايا المادية الإماراتية السخية، ولم ينبثوا بتصريح ضد وهب ترامب الجولان المحتل إلى الكيان العنصري.

لا بل أكثر من ذلك، اندفع الأعراب الاميركيون للخضوع أكثر أمام مشيئة شديد التعصب "المراهق" جاريد كوشنر، الذي لا ينفك يعلن عن عدائه لكل ما هو فلسطيني وعربي وإنساني وإسلامي، وهو فاق "حماه" ترامب، عنصرية وصلافة، ولعل الصورة أعلاه، وهو على منصة افتتاح المؤتمر حيث قدماه على مستوى رؤوس الحاضرين فيها، من البلاغة "ما قل ودل".


مقالات وأخبار مرتبطة
من ذاكرة التاريخ
الإنتخابات الرئاسية التونسية ٢٠١٩
إذلال «إسرائيلي» لبعثة المنتخب السعودي لكرة القدم
روسيا وتركيا تتخليان عن الدولار

عاجل