قناديل الجمعة .. لا تنسوا بركة سورة الفاتحة

الجمعة 14 حزيران , 2019 10:57 توقيت بيروت إسـلاميــّـــات

الثبات ـ إسلاميات

أحبتي في الله .. الحديث عن أسرار وبركة سورة الفاتحة يطول لذلك اخترت لكم ما في جعبة "قناديل الجمعة" لهذا الأسبوع عن بعض الأسرار  وهي:

أن الفاتحة فاتحة ولا تفتح إلا الخير.

وأن الفاتحة مانحة ولا تمنح إلا الأمان.

وأن الفاتحة واضحة وقد وضَّحت مسار العبد مع ربه جلَّ وعلا المكوّن من حمد وثناء وتوحيد وإعلان العبادة والعبودية وطلب العون والإعانة، وكذلك الهداية والاهتداء وفق الصراط القويم الذي لا يزيغ عنه إلا زائغ.

وأن الفاتحة نافحة تنفح قارئها ومتدبرها إيماناً واطمئناناً وراحة وحياة وأماناً.

وأن الفاتحة مصلحة صالحة: فمن اتخذها منهاجه وسبيله جعلته علَماً في مسيرة الصلاح والإصلاح.

وأن الفاتحة شارحة: تشرح الصدر وتنيره وتؤنسه، وسَلْ بهذا مجرِّباً معتقداً مؤمناً.

وأن الفاتحة طافحة: تطفح بالأسرار الخاصة والعامة، ومن أرادها له سراً فبهذا السر يحصل المأمول.

وأن الفاتحة ناصحة، فلا تكن يا قارئها مجانباً توصياتها وأوامرها، وإلا فأنت في عداد المغضوب عليهم إن جافيت وعاندت، أو في عداد الضالين إن أنت مع المجافاة غفلت.

وأن الفاتحة في النهاية خير تجارة رابحة، إن تلوناها وقرأناها وتدبرناها وصحبناها.

اللهم بسرها أنلنا عفواً وعافية وأمناً وأماناً وتحقيق مراداتنا في دنيانا وأخرانا.


مقالات وأخبار مرتبطة
من ذاكرة التاريخ
الإنتخابات الرئاسية التونسية ٢٠١٩
إذلال «إسرائيلي» لبعثة المنتخب السعودي لكرة القدم
روسيا وتركيا تتخليان عن الدولار

عاجل