فوز مفاجئ لحزب العمال في هولندا حسب تقديرات أولية

الجمعة 24 أيار , 2019 05:03 توقيت بيروت دولــي

الثبات ـ دولي


حقق حزب العمال الهولندي فوزا غير متوقع ومفاجئ في الانتخابات الأوروبية التي جرت في هذا البلد الأوروبي الصغير. 

وأظهرت النتائج الأولية حصول الحزب على 18 بالمئة من الأصوات مما يتيح له الحصول على خمسة مقاعد من مجموع 26 مخصصة لهولندا فيما حقق الليبراليون والشعبويون نتائج مخيبة لاستطلاعات الرأي السابقة والتي توقعت فوزهما على حساب العمال.

وأظهرت أولى التقديرات التي أجراها معهد إيبسوس لحساب التلفزيون العمومين بعد إغلاق صناديق الاقتراع أن حزب العمال بزعامة فرانز تيمرمانس، نائب رئيس المفوضية الأوروبية، سيتصدر الانتخابات بحصوله على 18% من الأصوات، ما سيضمن له خمسة من المقاعد الـ26 المخصصة لهولندا في البرلمان الأوروبي.

أما الحزب الشعبي من أجل الحرية والديمقراطية" الذي أظهرت التقديرات أنه سيحل ثانيا بحصوله على 15% من الأصوات، فسيحصل على أربعة مقاعد.

وسيحل في المرتبة الثالثة "منتدى الديمقراطية" بزعامة الشعبوي ييري بوديه بحصوله على 11% من الأصوات، ما سيضمن له ثلاثة مقاعد في البرلمان الأوروبي.

وصوت الناخبون في هولندا لاختيار نوابهم للبرلمان الأوروبي، وسط اهتمام أوروبي كبير لمعرفة مدى تنامي القوى المشككة في جدوى التجربة الوحدوية الأوروبية.

وبوديه الحائز إجازة دكتوراه في القانون والمتحدر من أصول فرنسية إندونيسية معروف بخطابه المثير للجدل حول الهجرة والنساء أو مراعاة البيئة، وقد واجه في الآونة الأخيرة انتقادات بسبب تصريحاته المناهضة للإجهاض وحول النساء الغربيات اللواتي يعتبرهن مسؤولات عن التراجع الديموغرافي في أوروبا بسبب رغبتهن في العمل.

ويسعى حزبه الذي أسس قبل سنتين فقط، لإجراء استفتاء حول خروج هولندا من الاتحاد الأوروبي، من جانب آخر هو يؤيد العقيدة التي يكررها زعيم اليمين المتطرف الفرنسي سابقا جان ماري لوبن والداعية إلى إغلاق أوروبا أمام الشعوب القادمة من الخارج.
 


مقالات وأخبار مرتبطة
يَا شَعب السُودَان..احذروا ريَاح الفتْنَة الخليجيّة
مـن أقـوال الإمـام عـلي كـرم الله وجـهـه
اللاجئون الفلسطينيون.. أصل الحكاية ومفتاح العودة

عاجل