ليلى نقولا وقعت كتابيها إشكالية التنبؤ في العلاقات الدولية والعلاقات الدولية من تأثير القوة الى قوة

الأحد 10 آذار , 2019 11:02 توقيت بيروت ثقافة

الثبات ـ ثقافة

وقعت الدكتورة ليلى نقولا كتابيها "إشكالية التنبؤ في العلاقات الدولية" و"العلاقات الدولية من تأثير القوة الى قوة التأثير"، في حفل أقيم في معرض الكتاب- انطلياس، ضمن المهرجان اللبناني للكتاب، السنة الثانية والثلاثون، دورة المعلم بطرس البستاني.

ويعالج كتاب "العلاقات الدولية من تأثير القوة الى قوة التأثير" كيفية تطور مضامين العلاقات الدولية منذ نشأتها ونشأة السيادة، أي منذ وستفاليا حتى يومنا هذا، مرورا بالحروب الكبرى، و ما سمي بالربيع العربي وسواه... ويركز الكتاب، بشكل سهل ومبسط، كيف تصيغ الدول استراتيجياتها الكبرى، ويفند كيف تطورت وسائل الدول في تنفيذ تلك الاستراتيجيات، فانتقلت من القوة بمفهومها التقليدي السابق أي اللجوء الى الحرب، الى يومنا هذا حيث باتت القوة تعتمد على وسائل "أذكى" لتحقيق أهداف الدول.

أما كتاب "إشكالية التنبؤ في العلاقات الدولية" فيعطي آليات علمية واضحة، لاستخدامها في محاولة توقع مسار قضية ما أو أزمة في العلاقات الدولية، التحليل في العلاقات الدولية ومحاولة إعطاء تصور لمسار قضية دولية ليس نوعا من التنجيم، بل هو علم قائم بحد ذاته، له آلياته وحساباته التي من الممكن لأي قارئ مهتم أن يلم به.

حضر حفل التوقيع: غابي جبرايل ممثلا رئيس التيار الوطني الحر وزير الخارجية والمغتربين المهندس جبران باسيل، المحامي وليد داغر ممثلا وزير المهجرين غسان عطالله، النائب إدي معلوف، ممثل عن رئيسة الهيئة الوطنية لشؤون المرأة السيدة كلودين عون روكز، النواب السابقون: عباس هاشم، حسن يعقوب، نبيل نقولا، العقيد الركن عباس بدران ممثلا قائد الجيش العماد جوزاف عون، المستشار في السفارة الكويتية العميد فهد السالم، وفد من كلية القيادة والأركان في الجيش اللبناني، عميد كلية الحقوق والعلوم السياسية في الجامعة اللبنانية البروفسور كميل حبيب، السفير السابق شربل اسطفان، الأب كميل مبارك، أمين عام حركة الأمة سماحة الشيخ عبد الله جبري، الكاتب والصحافي أحمد زين الدين، العميد المتقاعد أمين حطيط، الدكتور حسين رحال، الدكتور علي ضاهر، الاستاذ عمر زين، الدكتور عبد الحليم فضل الله، الدكتور حسان أشمر، السفير فادي زين، الاعلامية داليا داغر، سامي العازار، ومجموعة من عمداء الجيش الحاليين والمتقاعدين، ومدراء وأعضاء الهيئة التعليمية في كليات الحقوق والعلوم السياسية في الجامعة اللبنانية، وعدد من الطلاب والشخصيات المهتمة بالشأنين الأكاديمي والسياسي.


مقالات وأخبار مرتبطة
الإنتخابات الرئاسية التونسية ٢٠١٩
قصف أرامكو يكشف "هشاشة" السعودية عسكرياً ويهز ثقة العالم بها
٣٧ عاما على مجزرة صبرا وشاتيلا
الإعدام للعملاء

عاجل